تدريس اللغة العبرية يجد مجالا واسعا في المغرب

حرر بتاريخ من طرف

منذ أن قرر المغرب وإسرائيل استئناف العلاقات الثنائية بينهما، والنقاش يجري بخصوص مواضيع ومجالات التعاون، وعلى الخصوص ما يتعلق بتدريس اللغة العبرية، فبحسب مختصين يجب العمل على تطوير ونشر تعليم تلك اللغة، لتسهيل التبادل الثقافي والعمل الدبلوماسي والاستثمار.

وقبل أيام وصل سفير إسرائيل السابق لدى مصر، دافيد غوفرين، إلى العاصمة المغربية الرباط، والذي من المرتقب أن يضطلع بمهام التمثيل الدبلوماسي لبلاده بعد قرار استئناف العلاقات المغربية الإسرائيلية، مما يؤشر إلى اقتراب أجل تفعيل مختلف محاور الشراكات التي جرى الاتفاق عليها في وقت سابق، وضمنها مجال التعاون الثقافي والعلمي.

ويعود تدريس العبرية في المغرب إلى 150 عاما، بحيث أن أول مدرسة في المغرب كانت بمدينة تطوان في عام 1862، بحسب معطيات صادرة مؤسسة “أليانس المدارس اليهودية بالمغرب”، ومنذ نهاية الحرب العالمية الثانية، نشطت بالمغرب “المدرسة العبرية العادية”، فيما توجد اليوم 4 مدارس كبرى في الدار البيضاء يدرس بها حوالي 600 تلميذ نصفهم مسلمون والنصف الآخر يهود.

وبالتزامن مع عودة العلاقات المغربية الإسرائيلية شرعت عدة مدارس مغربية حكومية في إدراج اللغة العبرية، ضمن مقرراتها الدراسية، كخطوة تستوعب الأبعاد الثقافية لتلك العلاقات، إضافة إلى تطبيق جانب من الدستور المغربي الذي تم إقراره قبل 10 سنوات، والذي يؤكد على أهمية الرافد العبري للهوية المغربية ضمن الروافد الحسانية والعربية والأمازيغية.

وفي هذا الصدد، يقول الباحث المهتم بالدراسات العبرية، عادل الشياظمي، إن “اللغة هي المَنفذ إلى وجدان الشعوب”، لافتا الانتباه إلى أن “اليهود شأنهم شأن باقي شعوب الشرق الأوسط يحبون من يتحدث لغتهم”، معتبرا أن “تعلم اللغة العبرية في السابق كان يعاني الكثير من العراقيل، خصوصا حينما يتعلق الأمر بالمسلمين”، وهو ما جعله يتعلم العبرية “في الولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا”، يضيف الشياظمي.

وأكد المتحدث ذاته في تصريح لموقع “سكاي نيوز عربية”، والذي أسس معهدا خاصا للتبادل الثقافي المغربي العبري، أن “تنشيط تدريس العبرية سيمكن النخب الدبلوماسية والثقافية والمستثمرين دفعة واحدة من أن يجلبوا الخير العميم إلى المغرب”، مشددا على “أهمية التواصل اللغوي خصوصا مع اليهود من ذوي الخلفيات الأوروبية، لأن اليهود المغاربة هم أصلا مُقبلون على التوجه صوب بلادهم”.

ونبه الشياظمي إلى أن “الكثير من المستثمرين اليهود عانوا في السابق من الكثير من المشاكل الإدارية والقانونية لدى رغبتهم في استثمار أموالهم بالمغرب، وهو ما تسبب في تراجع منسوب الثقة لديهم”، مشددا على أن “التواصل الثقافي واللغوي من شانه أن يرسم مناخ الثقة بين مختلف الفاعلين، ولاسيما اليهود التواقون إلى الاستثمار في المغرب بفضل مزاياه الفريدة”.

الباحثة والناشطة المدنية، أديرا كوهن، ولدت وعاشت في فرنسا هي ووالديها، لكن الحنين إلى موطن أجدادها المغرب، دفعها إلى بذل مجهود خاص لتعلم العبرية والعربية، وتقول في تصريح لموقع “سكاي نيوز عربية”، أن “العبرية تعلمتها في باريس، ثم ذهبت إلى الرباط، وهناك طورتُ تعليمي في إحدى الجمعيات التي تقدم دروسا في اللغات الشرقية”.

وأضافت أديرا أن “عودة العلاقات بين المغرب وإسرائيل إذا ساهمت في تنشيط تدريس وتعلم العبرية، فإنها ستفتح سوقا مهمة سواء بالنسبة للتعليم الخصوصي، نظرا لأهمية الاستثمار في مجال التعليم، أو فيما يتعلق بتمكين المغاربة من ولوج سوق الإعلام والإنتاج الثقافي في إسرائيل”، مضيفة أن ذلك سيكون “فضلا عن الأثر الذي سيتركه تعلم العبرية على تقريب وجهات نظر المستثمرين المغاربة والإسرائيليين”.

وعن دور العبرية في دعم القطاع السياحي، قال الإعلامي والكاتب سعيد عفاسي، إن “اللغة العبرية كانت تدرَّس كمادة اختيارية في كلية الآداب بجامعة سيدي محمد بن عبد الله بفاس”، مؤكدا أنه “لو استمر المغرب على هذا النهج لوفر العديد من مناصب الشغل سواء بصفة مباشرة أو غير مباشرة خصوصا في قطاعات السياحة والمهن المرتبطة بها”.

وأضاف الباحث المهتم باللغة العبرية، في تصريح لموقع “سكاي نيوز عربية” أن اليهود يرتاحون كثيرا لمن يتحدث لغتهم بطلاقة، ويعتبرونه قريبا منهم، وبالتالي فذلك يُسهل الانسجام والارتياح ويذيب عقبة التوجس عندهم”، لافتا الانتباه إلى أن “اللغة العبرية قريبة جدا من اللغة العربية”، في إشارة تشجيعية منه على تعلمها.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة