تحركات مشبوهة لاحتواء فضيحة التغرير بفتاة قاصر من مراكش

حرر بتاريخ من طرف

تُسارع بعض الأطراف بجماعة آيت سيدي داود بإقليم الحوز لاحتواء فضيحة تقني متورط في التغرير بفتاة قاصر من مراكش رفقة شخصين آخرين، و ذلك بمنح مبلغ مالي لأم الضحية اليتيمة الأب، من أجل التنازل عن متابعة التقني المذكور.

وحسب مصادر محلية، ذكرت أن عبد الاله طاطوش رئيس المجلس الوطني للجمعية الوطنية للدفاع عن حقوق الإنسان بالمغرب، قد أعلن دخول الهيئة التي يمثلها على خط القضية، التي كشفت بخصوصها الأبحاث المعمقة التي باشرتها عناصر الدرك الملكي بأيت أورير، ضواحي مراكش، تورط ثلاثة أسماء لها علاقة بقضية التغرير بفتاة قاصر تنحدر من حي سيدي يوسف بن علي بمراكش، حيث كانت تستغلها سيدة وشريكتها لممارسة الدعارة بأحد المنازل بأيت أورير مقابل المال.

وكانت عناصر الدرك الملكي بأيت أورير أصدرت مذكرة بحث وطنية في حق المشتبه فيهم الثلاثة، أحدهما يشتغل تقنيا بجماعة آيت سيدي داود بإقليم الحوز.

وكشف التحقيق مع الفتاة القاصر البالغة من العمر 16 سنة، بأنها مارست الجنس مع ثلاثة أشخاص من بينهم التقني المذكور، وفرتهم المتهمة الرئيسية مقابل مبالغ مالية، ما جعل درك آيت أورير يصدر مذكرات بحث على الصعيد الوطني، في حقهم.

يذكر أن المتهمة الرئيسية البالغة من العمر 36 سنة و التي تم اعتقالها رفقة شريكتها البالغة 26 سنة تم تقديمهما، يوم الإثنين 16 يوليوز المنصرم، أمام الوكيل العام للملك، بتهمة ممارسة الدعارة و التحريض على الفساد و الإتجار في البشر.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة