تحذيرات في مصر من مخدرات خطيرة بعد ارتكاب جريمة بشعة بالإسماعيلية

حرر بتاريخ من طرف

حذر عضو مجلس نقابة الصيادلة في مصر أحمد أبو دومة، من المخدرات التي تسبب “هلوسة” لمن يتناولها ويترتب عليها وقوع جرائم مأساوية مثل حادث جريمة الإسماعيلية.

وواصل أبو دومة حديثه عن مخدر “الشابو” الذي تردد اسمه عقب وقوع حادث جريمة الإسماعيلية المأساوي قائلا: “في السنوات الأخيرة بدأت العقلية الشريرة تتجه نحو استحداث مجموعة من المركبات التخليقية وتمتاز هذه المركبات بتأثيرها الشديد على الحالة النفسية لمن يتعاطاها وعرفت مصر في السنوات الأخيرة طيفا واسعا من هذه المستحضرات فبدأنا نسمع عن مستحضر الآيس والشابو والفودو والطوابع المخدرة”.

وحذر عضو مجلس نقابة الصيادلة من مخدر “الشابو” ومن تأثيره قائلا إن: “هذه المستحضرات تعمل على دخول الإنسان في حالة شديدة من حالات الهلوسة الشديدة التي تجعل تصرفاته غير معقولة ولعل من اللافت للنظر ارتباط انتشار هذه المستحضرات بجرائم غريبة على المجتمع المصري”.

وأردف: “لم نكن نسمع عن جرائم قتل الابن لأحد والديه أو لأحد أبنائه أو استخدام العنف الشديد والتمثيل بالجثث مثلما حدث في حادث جريمة الإسماعيلية الأخير وربما منذ ما يقرب من عام اهتز المجتمع المصري لحادثة إلقاء أم لطفلتها الرضيعة من الدور السابع”.

وواصل: “كل هذا يعود بصفة أساسية إلى التأثير المدمر على التحكم في الأعصاب والحالة النفسية وإدخال المتعاطي لمرحلة عالية وفي درجة عالية من الهلوسة والخيالات تؤدي إلى مثل هذه التصرفات التي لم نكن نسمع منها من قبل”.

وأكد عضو مجلس نقابة الصيادلة أن هذه المخدرات ليست ذات صيغة دوائية وإنما تباع على أنها مخدر وتصنع على أنها مخدر وليس لها أي تاثير علاجي بخلاف الترامادول التي قد يعد علاجا لأحد الأمراض حسب تشخيص الطبيب، وواصل: “أنا مع الضرب بيد من حديد على مروجي ومتناولي هذه المخدرات حماية للأسر والمجتمع المصري”.

يذكر أن النائبة إيناس عبدالحليم، عضو لجنة الصحة بمجلس النواب، قدمت طلب إحاطة بخصوص مخدر “الشابو”، الذي وصفته بأنه أخطر أنواع المخدرات لأنه يرتبط بجرائم القتل والانتحار التي ظهرت خلال الأيام الماضية.

 

المصدر: الوطن

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة