تتويج الفنانة نادية الصقلي بميدالية الأكاديمية الفرنسية للفنون والعلوم والآداب

حرر بتاريخ من طرف

توجت الفنانة التشكيلية المغربية نادية الصقلي، يوم 24 يوليوز الجاري بقاعة الأوبرا بفندق أنتركونتينونتال بباريس، بميدالية الأكاديمية الفرنسية للفنون والعلوم والآداب التي تأسست سنة 1915 بالعاصمة الفرنسية.

وقالت الصقلي إن تتويجها بالميدالية مؤشر على أنها في الطريق الصحيح وأن أعمالها تلقى متابعة دولية من طرف متخصصين في الفن التشكلي في فرنسا والعالم.

وأوضح بلاغ صحفي أن هذه الفنانة التشكيلية العصامية استطاعت أن تتفرد بأسلوب مغاير ومبتكر منحها بصمة خاصة، وامتيازا فنيا، عن هذه المغامرة الحروفية، التي دشنت بها مسارها الصباغي.

تقول الصقلي “إن تجربة الخط أو الكرافيزم، تجربة حديثة في مساري الفني، فبعد الاشتغال على مجموعة من المواضيع، تمخضت فكرة التعاطي مع الحرف العربي، إذ أحسست ان نداء داخليا وجدانيا رفع صوت الحكمة والقداسة والنور، فكان الحرف العربي، رمز الطهارة”.

وبخصوص أعمالها الأخرى التي توحدت فيها التشخيصية والتجريدية، وتوجتها بالرسم على الزجاج، على طريقة المنمنمات الإيرانية، أفادت الصقلي بأن الفن التشكيلي فضاء رحب، والأفكار هي التي تقود الفنان إلى التفرد والبروز بشكل مختلف، وبأسلوب مغاير.

ويرى نقاد فنيون أن إيجابيات استخدام الخط بالتشكيل الفني يكمن في كون الموضوع يواكب الذوق العام العالمي وليس العربي فقط، فاللوحة الحروفية تثير دهشة من هو غير عربي أيضا، والدليل أن الفنانين الأوروبيين تحدثوا عن الحرف العربي وعملوا عليه، فبيكاسو مثلا يؤكد أنه كلما بحث عن التجريد يجد أن الحرف العربي يسبقه إلى ذلك.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة