تبادل الضرب والتراشق بالحجارة يربك حركة السير والمرور بعين السبع بالدار البيضاء

حرر بتاريخ من طرف

برشيد/ نورالدين حيمود.

هاجم العديد من الجانحين والخارجين بعضهم البعض، في إطار تشكيل مد إجرامي خطير، على شكل عصابات مكونة من عدة أشخاص يرجح أنهم لصوص، بعد ظهر اليوم الجمعة الموافق ل 8 أبريل من السنة الجارية، على مستوى طريق الرباط بالشارع العام بمنطقة عين السبع بالدار البيضاء الكبرى ، حيث عمدوا على رشق بعضهم البعض بالحجارة، ما تسبب في حالة من الخوف و الهلع في صفوف المارة ومستعملي الطريق من المواطنين والمواطنات.

و يرجح وفق مصادر الجريدة، أن هذه الأحداث الغير المقبولة لا شكلا ولا مضمونا، تكون قد أسفرت عن إصابات في صفوف المواطنين والمواطنات، من مستعملي الطريق و إلحاق خسائر مادية جسيمة، على خلفية تحطيم و تهشيم الزجاج الخلفي والأمامي لبعض المركبات والسيارات الخفيفة، الشيء الذي دفع أغلب السائقين وفق شهادات الجريدة، إلى التوقف عند أقرب محطة مراقبة خاصة بالأمن الوطني، حيث تم تسجيل شكايات شفوية في الموضوع، قبل أن يستأنف المتضررين طريقهم كل في وجهته.

وأفادت المصادر ذاتها، في إتصال هاتفي بجريدة “كشـ24″، بأن المجهولين المنحرفين تعمدوا رشق بعضهم البعض بالحجارة، ما تسبب في حالة من الإكتظاظ و الازدحام بين الحافلات والسيارات وكل مستعملي الطريق، كونهم كانوا لا يستهدفون في حقيقة الأمر بعضهم البعض، بل كانوا يستهدفون العربات والمركبات والحافلات، لإصابة السائقين وجعلهم يرتبكون ويفقدون السيطرة على مركباتهم، والتسبب في حوادث السير قد تكون عواقبها وخيمة، لتسهيل عملية السرقة ونهب ممتلكات وأغراض المواطنين والمواطنات والزوار، على حد تعبير مصادر الجريدة.

وأضافت المصادر نفسها، أن هناك العديد من الضحايا، تم تهشيم زجاج سياراتهم الخلفي و الأمامي، دون إصابة السائقين والركاب، ووفق ما جاء على لسان مصادر الجريدة، فإن المحور الطرقي على مستوى عين السبع، شهد اعتداءات وصفت بالشنيعة بعد ظهر اليوم الجمعة، و بالتزامن مع شهر رمضان الأبرك، هذا ويشار أن هذا الممر الطرقي يعد نقطة سوداء معروفة لدى العديد من مرتاديه، بمثل هذه السلوكيات المشينة، حيث يفتقر لدوريات أمنية مشتركة وفي المستوى المطلوب، وهو ما ينذر بمزيد من المشاكل وحوادث السير، وتخريب العربات من قبل المجهولين المتربصين بالسائقين، أثناء الليل و النهار وفي غفلة من أعين المصالح الامنية.

وأثارت هذه الاعتداءات السالف ذكرها، ذعرا وخوفا وسط المواطنين ومستعملي الطريق السالفة الذكر، نظرا لغياب آلة المراقبة وزجر المخالفين على مستوى هذه الطريق، واصفين هذه التصرفات اللامسؤولة بمظهر المظاهر التي تؤكد الانفلاتات الأمنية، التي تتكرر بين الفنية والأخرى على مستوى هذا الممر الطرقي، مطالبين السلطات بـتطبيق العقوبات القصوى، ضد العابثين بسلامة المواطنين والمواطنات.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة