تأسيس جمعية الكتبيين بالمغرب للتشجيع على القراءة وتنمية ممارستها

حرر بتاريخ من طرف

تم مؤخرا بالدار البيضاء، تأسيس جمعية الكتبيين بالمغرب التي تعد تتويجا لعمل عدد من الجمعيات الجهوية والمحلية التي راكمت تجربة مهمة في العمل الثقافي والمهني والاجتماعي. 
 

وأوضح بلاغ للجمعية، أنه طبقا لمقتضيات قانونها الأساسي المصادق عليه من طرف الجمع العام التأسيسي المنعقد في دجنبر الماضي، فإن الجمعية تهدف، بالأساس، إلى التشجيع على القراءة وتنمية ممارستها من خلال تنظيم أنشطة جهوية ومحلية ووطنية ذات الصلة بالكتاب، وتنظيم زيارات وإقامة شراكات مع كبريات الخزانات الوطنية والدولية والجامعات والخزانات العتيقة. 
 

كما تروم الجمعية، حسب البلاغ، العمل على جمع وترتيب واقتناء الكتب والمخطوطات النادرة بتنسيق مع وزارة الثقافة والمكتبات والخزانات وباقي المؤسسات العمومية، وإلى ربط علاقات تبادل مع التنظيمات الوطنية والدولية التي تتقاسم معها نفس الرؤى والأهداف. 
 

وفي ما يخص الأهداف المهنية والاجتماعية، فإن الجمعية تهدف إلى خلق صلات بين الكتبيين على الصعيدين الوطني والجهوي قصد تدارس أوضاعهم المهنية والاجتماعية والنهوض بها وخلق شراكات ثنائية ومتعددة مع مختلف المتدخلين في عملية التنمية الاجتماعية والثقافية، وأيضا العمل على تنظيم مهنة الكتبي وفق القوانين الوطنية الجاري بها العمل. 
 

وتضم جمعية الكتبيين بالمغرب عددا من الكتبيين من مدن الدار البيضاء والرباط ومراكش وآسفي وبني ملال والجديدة، في انتظار هيكلة باقي المدن المغربية. 
 

كما تم انتخاب مكتب تنفيذي للجمعية برئاسة يوسف بورة، وأمين المال عبد الهادي رفقي، ومقرر الجمعية عبد الكبير شوال، والكاتب العام مصطفى عربة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة