بينهم مغاربة.. إضراب مهاجرين عن الطعام يهدد بانهيار حكومة بلجيكا

حرر بتاريخ من طرف

بدأ مئات المهاجرين غير المسجلين والمضربين عن الطعام في بروكسل منذ شهرين للمطالبة بحق الإقامة في رفض شرب الماء مما يهدد حياتهم في حين تواجه الحكومة البلجيكية خطر الانهيار.

وأصيب نحو 400 مهاجر، كثيرون منهم يعيشون في بلجيكا منذ سنوات، بالهزال بالفعل بعد أن توقفوا عن تناول الطعام يوم 23 ماي.

وقرر 75% منهم يوم الجمعة الامتناع كذلك عن شرب الماء ومحلول الملح.

وقالت منظمة أطباء بلا حدود التي تتولى رعايتهم في جامعتين وكنيسة إنهم قد يموتون في غضون أيام. وأضافت أن كثيرين منهم فقدوا الأمل وأصبحت تساورهم أفكار انتحارية.

وكان رئيس الوزراء البلجيكي ألكسندر دي كرو قد رفض أي استثناءات في إجراءات الهجرة واللجوء فيما يتعلق بالمضربين عن الطعام.

لكن اثنين من بين سبعة أحزاب مشاركة في الائتلاف الحاكم، وهما الاشتراكيون والخضر، قالا إن رئيس الوزراء لا يتسم بالمرونة وإنهما سيخرجان من الائتلاف إذا مات أحد المضربين عن الطعام مما سيجعل الحكومة غير قادرة على البقاء.

وينحدر هؤلاء المهاجرون بشكل رئيسي من المغرب وتونس والجزائر ومصر ولكن أيضاً من باكستان. لقد عاشوا وعملوا في بلجيكا لسنوات ولعدة عقود ولكنهم بدون أوراق ثبوتية تؤهلهم للاستفادة من الرعاية الصحية أو الحصول على المساعدة المالية.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة