بوفكران..أسرة البائع المتجول الذي انتحر وترك “رسالة” تنتقد بطء التحقيق 

حرر بتاريخ من طرف

بعد مرور أسابيع عن قضية انتحار البائع المتجول “مصطفى. ر” بمدينة بوفكران بنواحي مكناس، قررت أسرته أن تعيد قضيته إلى الواجهة بإعلانها عن خوض احتجاجات، ستنتهي باعتصام مفتوح أمام مقر الجماعة، وذلك لإثارة انتباه السلطات إلى بطء التحقيق في هذه القضية، وعدم اعتقال الأشخاص الذين اتهمتهم بالاعتداء عليه.

وكان هذا البائع المتجول الذي يبلغ قيد حياته 40 سنة، قد وضع حدا لحياته شنقا في غفلة من الجميع، في سطح منزل أسرته شنقا، وترك رسالة اتهم فيها أعوان سلطة وعناصر قوات مساعدة ورجل سلطة بالاعتداء عليه. وأشارت أسرته إلى أن هذا الاعتداء أدخله في عزلة انتهت بالانتحار.

وذكرت أسرته بأن كل ذنبه أن استنجد بالسلطات لتوفير سيارة إسعاف تمكن الأسرة من نقل شقيقته إلى المستشفى لتلقي الإسعاف جراء مرض أعصاب تعاني منه.

وقررت السلطات المحلية توقيف مجموعة من عناصر القوات المساعدة وأعوان السلطة، وتنقيل رجل سلطة، في انتظار ما ستسفر عنه التحريات التي باشرتها عناصر الدرك تحت إشراف النيابة العامة.

وخلفت هذه القضية موجة من التضامن لدى ساكنة المنطقة التي احتجت لعدة أيام في وسط المدينة. وانتقدت أسرة البائع المتجول، في رسالة مفتوحة إلى الرأي العام المحلي، بطء التحقيق في هذه القضية.

وأكدت على أنها قرر تنظيم وقفة احتجاجية أمام الجماعة يوم السبت فاتح ماي، واعتصام إنذاري يوم الإثنين القادم، على أن تختم معركتها باعتصام مفتوح أمام مقر الجماعة، يوم الأربعاء القادم.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة