بوريطة يتباحث مع رئيسة البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية

حرر بتاريخ من طرف

أجرى وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، الاثنين 24 ماي 2021 عبر تقنية الاتصال المرئي، مباحثات مع رئيسة البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية، السيدة أوديل رونو-باسو.

وخلال هذا اللقاء، نوه بوريطة بالإستراتيجية الجديدة للبنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية التي تشمل مجالات إستراتيجية من قبيل الانتقال إلى الاقتصاد الأخضر والرقمي والتي تتماشى مع الأولويات التي أرساها صاحب الجلالة الملك محمد السادس.

وأشاد بوريطة بالدينامية الإيجابية للتعاون بين المغرب والبنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية على الصعيدين الثنائي وثلاثي الأطراف، مؤكدا في الوقت ذاته أن هذا التعاون تعزز بشكل خاص خلال جائحة كوفيد-19 التي طرحت العديد من التحديات والفرص.

من جهة أخرى، أكد بوريطة على الانخراط النشط للمملكة في إطار آلية الجوار، مجددا عزم المغرب على جعل الجوار الجنوبي”قصة نجاح”.

وأبرز الوزير أن المغرب باعتباره منصة ولوج إلى إفريقيا، هو على استعداد دائم لتقاسم معرفته بالقارة وخبراته بالإضافة إلى شبكة ارتباطاته لإنجاز عمل مشترك، مبديا اهتمام المغرب باحتضان المقر الإقليمي للبنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

ومن جانبها، أكدت رونو-باسو أن المغرب يعد شريكا محوريا للبنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية، مبرزة أن التعاون مع المملكة توطد بشكل خاص إبان تفشي جائحة كوفيد-19.

وسلطت رونو-باسو الضوء على المجالات ذات الأولوية بالنسبة لعمل البنك في المغرب، والمتمثلة في تطوير القطاع الخاص، ودعم تحول المقاولات العمومية، ومحاربة الفوارق الاجتماعية و المجالية خصوصا مع إطلاق المغرب لورش الحماية الاجتماعية ورقمنة الإدارة.

وفي الختام، ثمنت رونو-باسو، الدور البناء للمغرب على المستوى الإقليمي، والتزامه من أجل الانتقال إلى اقتصاد أخضر، من خلال تطوير الطاقات المتجددة وكذا الإجراءات التي اتخذها خلال رئاسته لمؤتمر (كوب 22).

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة