بنعبد الله ينفي مشاركته في ندوة حول حرية الجنس والمعتقد

حرر بتاريخ من طرف

نفى الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية نبيل بنعبد الله، مشاركته في الندوة التي تعتزم “مجموعة الديمقراطية والحريات” التي يرأسها نورالدين عيوش تنظيمها يومي 22 و23 بمكتبة مؤسسة الملك عبد العزيز آل سعود للدراسات الإسلامية والعلوم الإنسانية بالدارالبيضاء، والتي تهدف للدفاع عن حرية المعتقد والحرية الجنسية وحرية التصرف في الجسد والمساواة في الإرث.

وجاء نفي بنعبد الله عبر تدوينة على صفحته في فيسبوك تحت عنوان: توضيح بخصوص عدم مشاركتي في ندوة تنظمها مجموعة الديمقراطية و الحريات، والتي جاء فيها “على إثر نشر برنامج ندوة تنظمها مجموعة الديمقراطية والحريات حول موضوع الحريات الفردية في ظل دولة الحق والقانون، يومي 22و 23 يونيو الجاري، والذي يتضمن اسمي إلى جانب متدخلين آخرين، يتعين التوضيح أنني أوجد خارج أرض الوطن و لن أشارك في أشغال هذه الندوة”.

ولم يقتصر نفي ما جاء في منشور الندوة على الأمين العام لحزب الكتاب بل طال أيضا مؤسسة آل سعود التي أوضحت في بيان لها، أنها لم ترخص للجمعية المذكورة بتنظيم تلك الندوة في مقرها، واعتبرت إقحام اسم المؤسسة في موضوع الندوة زائفا ولا أساس له من الصحة..

من جهته أكد عيوش في تصريحات صحافية أنه متمسك بتنظيم الندوة، وأنه سينقل مقر تنظيمها إلى أحد فنادق الدار البيضاء.

حميد حنصالي – كشـ24

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة