بنبلا لـ”كش24″: تجربة العدالة والتنمية بمراكش تتعرض لمحاولات “التشويش” من طرف من بعض الأقلام المأجورة

حرر بتاريخ من طرف

قال محمد بنبلا عضو المجلس الجماعي لمراكش ونائب رئيس مقاطعة جليز إن تجربة حزب العدالة والتنمية في تدبير الشأن المحلي بالمدينة الحمراء تتعرض لما أسماه محاولات “التشويش” من طرف بعض المشوشين.

وأضاف النائب الثالث لرئيس مقاطعة جليز في تصريح لـ”كش24″، بأن البعض يحاول تبخيس المجهودات والمبادرات الانمائية التي دشنها مجلس مقاطعة جليز منذ توليه مقاليد تدبير شؤون المواطنين بهذه المقاطعة.

وأضاف بنبلا إلى أن المقاطعة تعرف دينامية من خلال الأوراش والأشغال التي تعرفها مختلف الملحقات الإدارية التابعة لها، المتجلية في التبليط والإنارة العمومية، وكذا الأنشطة النوعية المنظمة والمتمثلة في البرنامج الثقافي المندمج الرياضي والإجتماعي.

وأشار بنبلا في هذا الصد في هذا الصدد إلى ربط بعض الاحياء بمنطقة أكيوض الكدية و بولغرايب والتي كانت إلى حدود التجربة المنصرمة بدون قنوات للصرف الصحي، مؤكدا بأن هذا الجزء من المقاطعة من المنتظر أن يعرف مشاريع مهمة لإخراجه من واقع التهميش والإقصاء اللذان عانى منهما لعقود طيلة التجارب السالفة، في سياق برنامج الحاضرة المتجددة.

وكان عبد السلام السيكوري رئيس مجلس مقاطعة جليز، أكد أن مداخيل جماعة مراكش عرفت ارتفاعا بنسبة 10 في المائة إلى حدود نهاية يونيو 2016 مقارنة مع نفس الفترة من سنة 2015، وذلك ردا على ما نشر حول رهانه على “موظف جماعي مضطرب عقليا لتطوير مداخيل الجماعة”.

وأوضح السيكوري أن ما تم نشره قصده التحامل المجاني والمكشوف، مبرزا أن بعض الرسوم المحلية مثل الضريبة على الأراضي الحضرية غير المبنية ارتفعت بنسبة 36 في المائة ورسوم احتلال الملك العمومي بنسبة 45 في المائة وسوق الجملة للخضر والفواكه بنسبة 42 في المائة، وأن تقديرات بعض الفصول تم تحقيقها بنسبة 100 في المائة في منتصف السنة المالية.

وأشار السيكوري إلى أن “السكتة القلبية” التي تحدث عنها المقال هي محض خيال الكاتب، وأن هذه السكتة ربما ستصيبه عندما سيتم نشر الأرقام بتفاصيلها، متحديا كاتب المقال أن يطلع الرأي العام على اسم الموظف المعني بالخلل العقلي أو ينشر الشهادة الطبية التي تثبت إصابته بهذا المرض.

واستنكر سيكوري في تصريح لموقع “تانسيفت 24″، ما وصفه بالافتراء على مسؤولي حزب العدالة والتنمية الذين انتخبهم المراكشيون، من أجل ثنيهم عن مسارهم الإصلاحي وللنيل من مصداقية ونضالية حزب العدالة والتنمية، مؤكدا الاحتفاظ بالحق في سلوك المساطر القانونية.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة