بغل هائج ينهي حياة طفل ضواحي سطات

حرر بتاريخ من طرف

برشيد / نورالدين حيمود.

لقي طفل يبلغ من العمر 8 سنوات، كان قيد حياته يتابع دراسته، بالمستوى الثاني إبتدائي، بإحدى المؤسسات التعليمية الخاصة بالتعليم الإبتدائي، الواقعة ضمن النفوذ الجغرافي لجماعة أمزورة إقليم سطات، مصرعه وذلك صبيحة اليوم الأحد، الموافق ل 15 ماي من السنة الجارية، إثر سقوطه من أعلى ظهر بغله الذي سحله لمسافة طويلة، قدرت بما يناهز الكيلومتر ونصف تقريبا.

وتعود تفاصيل هذا الحادث المأساوي الأليم، وفق مصادر كشـ24، حين كان الطفل في طريقه لقضاء بعض المآرب الخاصة ببيت العائلة، حيث إنطلق من منزل عائلته على البغل، إلا أنه وللأسف الشديد، وهو في طريقه إشتبكت يداه، وبقي مسحولا بواسطة حبل، وضعه بذراعه لمسافة طويلة قاربت الكيلومتر ونصف تقريبا، على حد تعبير مصادر الجريدة، وسط الأراضي والحقول الزراعية المجاورة، يرتطم بالأحجار والأشواك و الطريق المعبدة، الرابطة بين منطقة السدرة و جماعة أمزورة ضواحي سطات، قبل أن يتدخل عدد كبير ممن رأوا وعاينو أحداث الواقعة، لإيقاف البغل الهائج الثائر، وتخليص الجثة من الحبل الملفوف على يد الضحية، بعد أن بدت عليها آثار التهشيم، على مستوى الرأس و باقي أعضاء الجسد.

وفور علمها بالحادث وفق مصادرنا، انتقلت دورية دركية على وجه السرعة، تحت الإشراف الفعلي لقائد المركز الترابي للدرك الملكي أولاد سعيد، التابع نفوذيا لسرية وجهوية سطات، والسلطة المحلية ومصالح الوقاية المدنية، قصد القيام بالمتطلب واتخاذ المتعين في شأن الواقعة المأساوية الأليمة، و العمل على نقل جثة الطفل الهالك، صوب مستودع حفظ الأموات بمستشفى الحسن الثاني بسطات.

وتنفيذا لتعليمات النيابة العامة المختصة، لدى الدائرة القضائية سطات، فتحت مصالح الدرك الملكي، بحثا دقيقا في موضوع القضية، لمعرفة ظروفها و ملابساتها وأسبابها الحقيقية، وتحديد المسؤوليات في إطار الاستماع في محضر رسمي إلى أولياء أمره، جراء هذا الحادث المفزع، الذي خلف حالة من الإستياء و الحزن، في صفوف أسرة و أقارب الطفل المفارق للحياة و ساكنة المنطقة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة