بعد مراكش.. سلطات سلا تصادر كتاب “صحيح البخاري نهاية أسطورة”

حرر بتاريخ من طرف

أصدرت المحكمة الإبتدائية بسلا أمس الخميس 5 أبريل الجاري، وهي تبث في الملف الإستعجالي رقم 309/1101/2018، قرارا استعجاليا بحجز جميع الكتب المطبوعة وقيد الطبع من “صحيح البخاري نهاية أسطورة” لمؤلفه رشيد أيلال، مع شمول القرار بالنفاذ المعجل وذلك بحجة أن الكتاب المحجوز يمس بالثوابت الدينية والأمن الروحي للمغاربة حسب منطوق الحكم.

ويأتي الحكم على إثر الدعوى الإستعجالية التي تقدم بها عامل سلا للمحكمة يطلب من خلالها الإذن له بحجز نسخ كتاب “صحيح البخاري نهاية أسطورة” من مطبعة كرافبرانت مع النفاذ المعجل.

وكانت المحكمة الإبتدائية بمراكش قضت وهي تبث في الملف رقم 1108/1101/2017، بالإذن للسلطات الولائية بحجز نسخ كتاب “صحيح البخاري نهاية أسطورة” من مكتبة الآفاق مع شمول القرار بالتنفيذ المعجل بقوة القانون وتحميل الخزينة العامة الصائر.

وجاء هذا الحكم على خلفية الطلب الذي تقدم به والي جهة مراكش آسفي المعفى عبد الفتاح لبجيوي بتاريخ سابع نونبر 2017، لحجز الكتاب المذكور لمؤلفه رشيد أيلال لكون صفحاته تتضمن “مسا بالأمن الروحي للمواطنين ومخالفة للثوابت الدينية المتفق عليها”.

واعتبر فرع الجمعية المغربية لحقوق الانسان، بالمنارة – مراكش ، قرار حجز كتاب “صحيح البخاري، نهاية أسطورة” لصاحبه رشيد ايلال بأمر من القضاء، من شأنه تقييد حرية الرأي والتعبير والابداع، ويدفع في اتجاه تضييق المجال على الحق في الاختلاف في قضايا تهم الشأن الديني، ويوسع ويقوي مجال المقدسات والثوابث.

و حسب بلاغ للجمعية الحقوقية، فإن القرار المذكور مشوب بالانحياز للسلطة الإدارية، وتضخيم غير مبرر لما يسمى الأمن الروحي للمواطنين، بغض النظر عن مضامين الكتاب التي تعبر عن رأي لم يحرض على العنف ولم يدعو للكراهية – وفق تعبير البلاغ -.

واستغربت الجمعية ذاتها ، ” من الحكم القضائي الذي يمكن إدراجه في خانة محاكم التفتيش والتضييق على حرية الرأي والتعبير ، ومنع تعدد القراءات والتأويلات للنصوص بشكل عام”.

وسجل المصدر ذاته، أن ” التوظيف الخطير للقضاء من أجل الحد من الحريات وعلى رأسها حرية الرأي والتفكير يعتبر منعطفا خطيرا في مسلسل التراجعات التي تعرفها حقوق الانسان ببلادنا، لأن مهمة القضاء هي حماية الحقوق و الحريات”.

كما أكد فرع الجمعية، حرصه على ضمان حرية الصحافة والنشر وعدم التحكم في المضامين و توجيهها بتحديد دائرة وخطوط الكتابة والإبداع والنقد.

وفي سياق متصل، تفاجأ منظمو ندوة “قراءة في الإسهام الفكري للكاتب رشيد أيلال صحيح البخاري نهاية أسطورة” بإلغاء هذا النشاط الثقافي الذي كان مقررا يوم الأحد 11 مارس المنصرم.

و أوضح مسؤول في جمعية انطلاقة أن سبب الغاء النشاط الثقافي المذكور راجع الى تهديدات تلقاها مسير مركز الأبحاث والدراسات سعيد المنبهي على صفحته على مواقع التواصل الإجتماعي الفايسبوك، وهي التهديدات التي أخذت منحا خطيرا بعدما اعترض “متشدد” بوجه مكشوف والداته في الشارع.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة