بعد كورونا.. البطالة تضرب بقوة بجهة البيضاء بربع العاطلين المغاربة (صحف)

حرر بتاريخ من طرف

مستهل جولتنا في الصحف الورقية المغربية لعدد الأربعاء 04 نونبر، من يومية “المساء” التي تطرقت إلى تقرير المندوبية السامية للتخطيط، والتي كشفت من خلاله أن البطالة وفقدان مناصب الشغل ضربت بقوة العاصمة الاقتصادية والجهة، حيث يتمركز 72.6 في المائة من العاطلين بخمس جهات، تأتي في مقدمتها جهة الدار البيضاء-سطات بـ 25.8% من مجموع العاطلين متبوعة بجهة الرباط سلا القنيطرة 13.3%  وجهة فاس مكناس 11.9% والجهة الشرقية 11%  وجهة طنجة تطوان الحسيمة 10.6%

وسجلت أعلى مستويات البطالة بكل من الجهة الشرقية 21.2%  وجهات الجنوب 19.6%  وبحدة أقل، فإن ثلاث جهات أخرى تفوق المعدل الوطني، ويتعلق الأمر بجهات الدار البيضاء سطات 14.7%، درعة تافيلالت 14%وفاس مكناس 12.9% ، بالمقابل سجلت أدنى مستويات البطالة بجهتي بني ملال خنيفرة ومراكش آسفي بـ5.9%  و7.8% على التوالي.

وفي حيز آخر، أوردت اليومية ذاتها، أن الأرقام المسجلة تكشف أن فيروس كورونا أصبح قاتلا بشكل أكبر من السابق، جراء ارتفاع عدد الإصابات اليومية، وتسارع وتيرة انتشار الفيروس، وتأخر التكفل بالمصابين  وتفاقمم وضعهم الصحي، حيث إن العديد منهم يصلون في حالات صحية حرجة، ويموتون بعد دقائق أو ساعات من وصولهم إلى المستشفيات، حسب ما كشفه أطباء متخصصون وهو ما يتوقع أن يستمر بوتيرة وحدة أكبر، إن استمر الوضع الوبائي على ما هو عليه الآن، حيث يتوقع تسجيل 100 وفاة في اليوم الواحد خلال الأسابيع المقبلة، فيما يتوقع أن تصل الوفيات إلى 300 وفاة خلال بداية السنة المقبلة، وهو ما يكشف خطورة ما قد يسفر عنه الوضع الوبائي إن استمر على ما هو عليه، حسب الخبراء.

أما بالنسبة للحالات الحرجة، يصيف المنبر ذاته، فتحصي بلادنا يوميا رقما مرتفعا يتراوح بين 30 و 100 حالة كحدين أدنى وأقصى للحالات التي تصل إلى المستشفيات يوميا في وضعية صحية متقدمة، فيما بلغ العدد الإجمالي للحالات الحرجة والخطيرة 842 حالة، 33 منها تم تسجيلها خلال الـ24 ساعة الأخيرة، 66 منها توجد تحت التنفس الاصطناعي الاختراقي، و477 حالة تحت التنفس الاصطناعي غير الاختراقي.

ونقرأ ضمن مواد المنبر الإعلامي ذاته، أن هيئة الدفاع عن حق المغاربة في الصحة حذرت من العجز والخصاص الذي تعرفه الصيدليات من الأدوية المتعلقة بالبروتوكول العلاجي لـ كوفيد 19، خاصة فيتامين س والزنك وفيتامين د والباراسيتامول، إلى جانب أدوية ضرورية للأمراض المزمنة كالسكري ووأمراض القلب والشرايين والسرطان، ودعت الشبكة المغربية للدفاع عن الحق في الصحة والحق في الحياة وزارة الصحة إلى فرض احترام بند المخزون الأمني والاستراتيجي للأدوية على جميع الشركات والوحدات الصناعية للمواد الصيدلانية ضمانا للأمن الدوائي.

وفي خبر آخر أوردت “المساء” أن المصالح الأمنية التابعة للمنطقة الأمنية بميناء طنجة المتوسط فاجأت مسافرين مغاربة قاطنين بأوروبا بتحرير مخالفات في حقهم، بعد تقديمهم شهادات طبية مزورة تزعم خلوهم من فيروس كوفيد 19، ومنهم من توبع بتهمة التزوير وقدم إلى النيابة العامة للنظر في المنسوب إليه.

وكشفت مصادر المنبر ذاته أن السلطات المينائية دعمت أجهزة المراقبة الأمنية الحدودية بطاقم طبي مختص، تكمن مهمته في مراقبة مدى سلامة شواهد المختبرات الطبية التي تتبث خلو أجسام أصحابها من الفيروس التاجي، وهي وثيقة ضرورية يلزم توفرها لكل راغب في دخول التراب الوطني ويشترط ألا تتجاوز مدتها 72 ساعة على إجرائها.

وإلى يومية “بيان اليوم” التي قالت أن مدينة الجرف نواحي إقليم الراشيدية اهتزت على وقع جريمة غامضة راح ضحيتها المناضل والناشط الحقوقي المسمى قيد حياته حسن الطاهري المعروف بلقب الزيتوني.

وأضاف المصدر ذاته، أن الراحل الطاهري تعرض لاعتداء شنيع من أشخاص مجهولين قبل أن يفارق الحياة صبيحة أول أمس الاثنين، مماغ أثار الغضب وسط ساكنة المنطقة التي كانت تعرف الراحل وتعرف عن قرب نضالاته الحقوقية بالمنطقة.

 

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة