بعد سنوات من خضوعها لعملية بمراكش.. مطلقة تكتشف سرقة كليتها

حرر بتاريخ من طرف

صٌدِمت امرأة مطلقة بخبر سرقة كليتها بعد مرور نحو ثمان سنوات على سرقة كليتها بعد خضوعها لعملية جراحية بالمركز الإستشفائي الجامعي بمراكش.

وقالت المرأة التي تقطن حاليا بنواحي أكادير، إن معاناتها تعود إلى سنة 2006 حينما كانت تقطن بمدينة الصويرة، حيث انتابها مغص شديد على مستوى البطن، لتشد الرحال صوب مدينة مراكش، وبعد خضوعها لفحوصات طبية تم إخضاعها لفحوصات طبية على أساس إزالة “كيس” من إحدى كليتيها، وبعد أيام من مكوتها بالمستشفى غادرت صوب منزلها لاستكمال فترة النقاهة.

وتضيف المتحدثة، أنها بقيت لسنوات تعيش بكلية واحدة دون علمها، إلى أن بدأ الألم ينتابها من جديد على مستوى الظهر بعد انتقالها للعيش نواحي أكادير، مادفع بها إلى التوجه للمستشفى العسكري، حيث تبين بعد خضوعها للفحوصات والكشوفات الطبية أن كليتها تم استئصالها بشكل كلي.

وأكدت السيدة في تصريح لـ”كشـ24″، أن معاناتها متواصلة منذ نحو ست سنوات بعد اكتشافها للسرقة المثيرة التي تعرضت لها، وعجزها عن انتزاع حقها على الرغم من سلوكها للمسطرة القضائية، حيث وجدت نفسها عاجزة عن العمل واعالة نفسها وابنتها التي تتابع دراستها الجامعية.

وناشدت هاته السيدة المسؤولين من أجل التدخل لإنصافها، كما طالبت من المحسنين التدخل لمساعدتها.

للإتصال هذا رقم المعنية بالأمر:0610508569. والله لايضيع أجر المسحنين.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة