بعد توالي الشكايات.. الحجاج المغاربة متخوفون من خدمات وكالات الأسفار

حرر بتاريخ من طرف

مع حلول موسم الحج تتجدد دعوة الحجاج المغاربة إلى ضرورة تنسيق القطاعات الحكومية المعنية مع وكالات الأسفار، لتفادي تكرار سيناريوهات المواسم الفارطة التي طبعت بمشاكل في الإيواء والتنقل.

ويشير العديد من الحجاج إلى أن الأصداء التي تصل من المعتمرين تؤكد تخوفهم من تدني جودة الخدمات المقدمة، بالرغم من أن الوكالات الدولية بالمغرب تعدُ بتوفير حافلات نقل مريحة والسكن في فنادق مصنفة إلى غاية قضاء انتهاء الحجاج لمناسكهم.

هذا الوضع أكده رئيس الجامعة المغربية لحقوق المستهلك، بوعزة الخراطي، في تصريح له لوسائل إعلامية،حيث أفاد أن مشكل الحجاج مطروح بشكل كبير على الجامعة، من خلال ما تعاينه من مشاكل مرتبطة أساسا بظروف الإقامة و وسائل النقل إلى الكعبة ومحيطها، خصوصا وأنهم يصدمون بظروف معاكسة لما وعدوا به من طرف وكالات الاسفار بعد أن دفعوا مبالغ مهمة مقابل ظروف سكن وتنقل لائقين، مشيرا إلى أن أكبر مشكل يعيق الحجاج المغاربة هو عدم وجود عقدة تؤطر الرابط الذي يجمع الوكالة بالمسافر في غياب لنص قانوني من شأنه أن يحمي المواطن من خروقات وكالات الأسفار.

ويضيف المسؤول الأول على الجامعة المغربية لحقوق المستهلك أن المؤسسة تنظر بشكل جاد في مشكل الحجاج مع الجامعة المغربية لحقوق المستهلك مع وزارة السياحة، التي تلقت مجموعة من الإشارات والتوضيحات بهذا الخصوص من طرف الجامعة، ويؤكد انه من المنتظر أن تكون السنة المقبلة رادعة لمثل هذه السلوكات.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة