بعد تعليقها بسبب كورونا..طلبة الطب بالمغرب يستأنفون احتجاجاتهم

حرر بتاريخ من طرف

يستعد طلبة الطب في المغرب، لاستئناف جميع أنشطتهم بعدما قررت تعليقها في وقت سابق، بسبب تفشي جائحة فيروس “كورونا”، وإعلانهم الإنخراط في مواجهتها.

وقال طلبة الطب في بلاغ لهم، إنه “في ظل الظروف الاستثنائية التي يمر بها المغرب، والتي جعلت جميع مكونات المجتمع تشتغل في نكران للذات وبكل وطنية من أجل الدفاع عن الأمن الصحي لأحبائهم وعائلاتهم. طلبة الطب وطب الأسنان والصيدلة، وبحكم موقعهم داخل المنظومة الصحية وإدراكهم لحجم التحدي أمامها ونقص الأطر والامكانيات، وبالأساس حجم المسؤولية الملقاة على عاتقهم بكونهم يشكلون النواة المستقبلية للمنظومة بالمغرب، فقد انخرطوا بشكل موحد وتطوعي في محاربة الجائحة.

وضاف المصدر ذاته أن “هذا الانخراط أخذ أشكالا عدة، إما عبر مرابطة ومداومة الأطباء الداخليين – طلبة السنة السابعة – أو من هم على مشارف التخرج بمصالح المستعجلات  ومصالح الاستشفاء الخاصة بمرض (كوفيد-19)، بالمستشفيات الجهوية والإقليمية عبر ربوع المملكة، وخصوصا بالجهات التي سجلت أعداد إصابات عالية، وإما عبر تطوع الطلبة الخارجيين لتلقي مكالمات المواطنين بمراكز الاتصال “ألو 141″، ومواصلة طلبة السنة السادسة لعملهم في المصالح الاستشفائية الجامعية، أو في وحدات التدخل الطبي السريع الخاصة بـ(كوفيد-19) ومصالح المختبرات والتحاليل”.

وأردف بلاغ التنسيقية الوطنية لطلبة الطب، أن “الشهور السابقة كانت فرصة من أجل التضامن المجتمعي عبر مبادرات عدة، نذكر منها مبادرة (مد يديك) بتنظيم من مكاتب الطلبة والتي استفادت منها المئات من العائلات المعوزة على الصعيد الوطني”.

وطالب الطلبة الدولة بـ”ضرورة جعل مرحلة ما بعد الجائحة، فرصة لتقييم الوضع الصحي بالبلاد والتعامل بجدية مع مطالب العاملين بالقطاع الصحي، من أطباء وطلبة وممرضين، قدموا الغالي والنفيس من أجل وطنهم، وكانوا في خط التماس الأول للمعركة، بعيدا عن عائلاتهم وذويهم، حيث وجب التأكيد على أن معركتنا ضد الفيروس وإن اختتمت بنجاح، فلا يمكن أن تكون بفضل وضعية مستشفيات وطننا المهترئة، والتي لا تضمن كرامة المواطن أو العامل بالقطاع، وإنما بفضل تضحيات”.

وسجلت التنسيقية في بلاغها “تأخر صرف مستحقات الأطباء الداخليين طلبة السنة السابعة، لمدة وصلت في بعض الأحيان لأكثر من 8 أشهر، في وقت انخرطوا فيه جميعا في الصفوف الأمامية لمواجهة الجائحة، ما صار يؤشر على احتقان الأوضاع من جديد، خصوصا مع عدم صدور مرسوم يؤشر على الزيادة في قيمة المستحقات لتصل إلى 2000 درهم ابتداء من يناير 2020، كما نص على ذلك الاتفاق الموقع بين التنسيقية من جهة ووزارتي التعليم العالي والصحة من جهة أخرى بتاريخ 28 غشت 2019”.

وطالبت وزارة الصحة بالصرف العاجل، والآني لمستحقات طلبة السنة السابعة، واعتبار الرفع في قيمتها، الموقع بتاريخ 28 غشت 2019، معلنة تدشين معركة نضالية وطنية لرد الاعتبار لطلبة السابعة ابتداء من يوم الاثنين 8 يونيو بوضع الشارة السوداء أثناء أداءهم لمهامهم تعبيرا عن إحباطهم وغضبهم من الاهمال الذي عرفه صرف مستحقاتهم.

كما أعلن المصدر ذاته، استئناف أنشطة التنسيقية النضالية والعلمية ابتداء من تاريخ رفع الحجر الصحي، مع الالتزام بالإجراءات الاحترازية الموصى بها، بالإضافة إلى تنظيم أشكال نضالية محلية وإقليمية حسب خصوصية كل لجنة للأطباء الداخليين بكل مستشفى مع احترام الاجراءات الاحترازية المعمول بها.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة