بعد انتقاده في فاجعة تارودانت..بوليف أول المتفاعلين مع مأساة الرشيدية

حرر بتاريخ من طرف

تفاعل كاتب الدولة المكلف بالنقل، نجيب بوليف، مع فاجعة انقلاب حافلة لنقل المسافرين جرفتها السيول بوادي “دمشان” بالرشيدية، حيث سارع إلى تقديم التعازي لعائلات ضحايا الحادث

وكتب بوليف على حسابه في موقع التواصل الاجتماعي فايسبوك “أحر التعازي لأسر شهداء الحافلة، التي جرفها فيضان واد بإقليم الرشيدية، ونسأل الله أن يتم العثور على باقي المفقودين، وهم سالمون”.

واهتزت مدينة الرشيدية صباح يومه الأحد ثامن شتنبر الجاري، على وقع فاجعة انقلاب حافلة، أسفرت عن مصرع 6 أشخاص وجرح العشرات، وفقدان آخرين.

وأفادت السلطات المحلية لولاية جهة درعة تافيلالت أنه، في حصيلة أولية، لقي 6 أشخاص مصرعهم، فيما تم إنقاذ 27 آخرين من بين ركاب حافلة لنقل المسافرين تؤمن الربط بين الدارالبيضاء، والريصاني، انقلبت، صباح اليوم، في قنطرة “واد دمشان” على مستوى جماعة الخنك إقليم الرشيدية، جراء السيول الفيضانية، التي شهدها الوادي.

وأوضحت السلطات أنه على إثر هذا الحادث انتقلت إلى عين المكان كل المصالح المعنية والمختصة، حيث تم العمل على نقل الأشخاص الناجين، الذين أصيب بعضهم بإصابات متفاوتة الخطورة صوب المستشفى الجهوي مولاي علي الشريف لتلقي الإسعافات اللازمة.

ولا يزال مفقودون جراء الحادث، إذ أعلنت السلطات تعبئة كافة الإمكانات البشرية واللوجستيكية من أجل البحث عن بقية ركاب الحافلة، المعتبرين، حاليا، ضمن تعداد المفقودين.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة