بعد السيطرة على الحرائق..ساكنة الواحات بزاكورة تحصي الخسائر الفادحة

حرر بتاريخ من طرف

تمكنت طائرات “كنداير سي إل 45” التي استعانت بها السلطات المحلية بإقليم زاكورة من السيطرة، مساء اليوم، على الحرائق المهولة التي ضربت عددا من الواحات في المنطقة. لكن الخسائر، بالنسبة للساكنة في دواوير توغزا وتاكريسفت بجماعة تمزموط ودوار تالوين بمنطقة أكدز بالخصوص، فادحة، بحسب مصادر محلية، حيث التهمت النيران آلاف أشجار النخيل. وانضافت محنة تداعيات الحريق إلى محنة الجفاف الذي يضرب المنطقة، وما يرتبط به من استنزاف للفرشة المائية.

وكانت زاكورة قد سبق لها أن عاشت حرائق أخرى في منتصف يوليوز الماضي، أسفرت عن خاسائر كبيرة في جماعة أفرا. وقالت جمعية أصدقاء البيئة، في تقرير سابق لها، إنها التهمت أزيد من 5 آلاف نخلة على مساحة تمتد لـ45 هكتارا. ووصفت الأمر بالفضيحة، واتهمت المسؤولين بالتقاعس.

واعتبرت بأن هذه الحرائق تنضاف إلى “مأساة الجفاف والتصحر اللذان أتيا بلا رحمة على كل واحات درعة”. وذهبت إلى أن الفلاحون سيكونون عرضة لمخالب الفقر والبؤس الشيء الذي سيجبرهم لا محالة على هجرة جماعية للمدن لبيع قوة عملهم ولينضافوا كأرقام تعزز مدن الصفيح”.

ورغم الحرائق المتكررة التي تؤدي في كل مرة على خسائر كبيرة في التنوع البيئي وتهدد اقتصاد الواحات بجهة درعة، إلا أن السلطات لم تعتمد أي مقاربات بديلة للسيطرة بسرعة على مثل هذه المآسي، خاصة أن خصوصيات هذه الواحات تتطلب أسطول تدخل للوقاية المدنية من نوع خاص، ومنها الطائرات، وذلك بالنظر إلى أنه لا جدوى للاستعانة بشاحنات الإطفاء في مثل هذه المناطق. ولم تتدخل السلطات لاحقا لمساعدة المتضررين من أجل تجاوز الأضرار التي لحقت بهم، جراء حرائق سابقة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة