بعد “اقتراع 8 شتنبر”.. خروقات وبلطجة وهواتف للتصوير

حرر بتاريخ من طرف

عقب انتهاء عملية التصويت أمس الأربعاء 8 شتنبر برسم الاستحقاقات التشريعية الجماعية والجهوية، سجّل العديد من المراقبين وممثلي الأحزاب المغربية لخروقات شابت العملية الانتخابية.

ورصد مراقبو أحزاب جملة من “الخروقات” يوم التصويت منها استعمال العنف من طرف أنصار المتنافسين لبعض الأحزاب السياسية، ونزع الملصقات، واستمرار الحملة الانتخابية يوم التصويت بنقل الناخبين إلى المكاتب وتوظيف ذلك للتأثير على الناخبين بالمال وغيره..

كما تم رصد استعمال الهواتف النقالة من طرف ناخبين و ممثلي وكلاء اللوائح داخل مكاتب التصويت، وضعف عدد اللوائح التي خصصت ممثلين عنها بمكتب التصويت، وخرق الإجراءات الاحترازية الخاصة بمنع تفشي كورونا، ومنع وكيل لائحة من التصويت بدعوى عدم وجود اسمه في اللوائح الانتخابية، إلى جانب التضييق على بعض الصحفيين.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة