بعد إيهامه لأستاذة متزوجة..سقوط العشيق النصاب في قبضة أمن الجديدة

حرر بتاريخ من طرف

برشيد / نورالدين حيمود

أحالت السلطات الأمنية بالجديدة في حالة اعتقال على أنظار النيابة العامة، شابا يبلغ من العمر حوالي 22 سنة وذلك على خلفية الإشتباه في تورطه في قضية، تتعلق بالنصب والاحتيال، ضحيتها أستاذة متزوجة تبلغ من العمر حوالي 53 سنة، سقطت ضحية عاشق نصاب.

وأفادت مصادر “كشـ24″، أن المشتبه به الموقوف تم اعتقاله استنادا لشكاية مباشرة تقدمت بها الضحية، حيث صرحت هذه الأخيرة في محضر رسمي أمام الضابطة القضائية، أنها كانت على علاقة غرامية مع شاب في مقتبل العمر، ويعد من أقرب الأصدقاء إلى أحد أبنائها، وأن هذه العلاقة استمرت لأكثر من أربع سنوات تقريبا، وخلالها تسبب المتهم في تشتيت أسرتها وإفلاسها.

وحسب مصادر الجريدة، فإن العلاقة الغرامية التي جمعت بين الموقوف والضحية، بدأت فصولها سنة 2016، حينما كان الموقوف يزور بيت العائلة أنذاك على أساس أنه صديق قريب لإبنها، حينها خطط بعناية، للإيقاع بفريسته، لتقع الأم سريعا في غرام المعني بالأمر، حيث تطورت العلاقة عبر وسائل التواصل الاجتماعي فيسبوك والواتساب والمكالمات الهاتفية العادية، وحولتها من صديقة إلى متيمة وعاشقة، قبل أن تكتشف أنها كانت ضحية نصب وإحتيال من طرف الموقوف، ولم تفطن الأستاذة إلى كل الأساليب والحيل التي كان يستعملها العشيق النصاب، إلا بعد مرور عامين من طلاقها.

وأضافت المصادر نفسها، أن الضحية علمت وفي وقت متأخر أنها كانت ضحية نصب وإحتيال من طرف نصاب خطير استعمل كل أساليب السحر والشعوذة ليسلب عقلها وقلبها، الشيء الذي عجل بوضعها شكاية مباشرة لدى النيابة العامة بمحكمة الجديدة، أوردت من خلالها كل الوقائع والاحداث التي مكنت المتهم من الإيقاع بها كفريسة في أحضانها، بل والأكثر من ذلك أنها منحته كل ما تملك، مؤكدة ما تدعيه بحجج وبراهين على شكل سندات ووثائق صحيحة.

وحسب مصادر الجريدة، فإن شكوك الضحية في ربط العشيق علاقة مشبوهة مع مجموعة من الفتيات بعد فتور علاقتهما الشبه الزوجية في الأيام الأخيرة، ودخولهما اليومي في مشاكل وخلافات رغم الوضعية الاجتماعية المريحة التي يعيشانها، لتنجح في ما بعد إحدى صديقاتها في فك لغز ما يصبو إليه المتهم وتحديد المقصود من علاقته الوهمية بالأستاذة، حينها تقدمت الضحية بشكاية إلى وكيل الملك لدى محكمة الجديدة، فأحالها على الشرطة القضائية قصد فتح بحث عام وشامل.

ولفتت المصادر ذاتها، إلا أنه خلال البحث مع الموقوف الموضوع حاليا بالسجن الاحتياطي، نفى المنسوب إليه، معتبرا الشكاية كيدية، هدفها الانتقام منه بعد أن ساءت علاقتهما الحميمية، في انتظار ما ستسفر عنه تفاصيل أطوار جلسات المحاكمة بمحكمة الجديدة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة