بعدما وعدهم بتحويل منتجع إيموزار إلى “جنة”..لخصم: ليست لدي عصا سحرية

حرر بتاريخ من طرف

البطال العالمي في الكيكبوكسينغ والرئيس الحالي لمنتجع إيموزار بنواحي إقليم صفرو، يواجه محنة حقيقية في تدبير شؤون المجلس الجماعي للمنطقة. فهو من جهة، يواجه انتقادات للساكنة بخصوص الضعف الحاد في الحصيلة، مقارنة مع الشعارات التي رددها. أما في جانب أعضاء المجلس، فلم يكتف أغلبية الأعضاء الذين “انقلبوا” عليه بمطالبته بعقد دورة استثنائية لإقالة رؤساء لجن ونوابهم وتعديل النظام الداخلي، بل وجد نفسه متهما في ملف إهانة عضوة كانت ضمن أغلبيته ورحلت إلى صف المعارضين.

بيان لما يقرب من 19 عضوا من أصل 28 مستشارا بالجماعة قال إن لخصم أهان عضوة رفضت العودة لمساندته بعدما قررت الانضمام إلى المعارضة. وأشار البيان إلى أن الرئيس وجه إليها اتهامات بالسرقة والرشوة أمام عدد من المواطنين في دار الأمومة، وهو مقر عملها. وأكدوا على أنهم قد يخوضون احتجاجات ضد أي حيف أو شطط يمارس في حق عضوات وأعضاء المجلس.

وأمام الانتقادات الكثيرة التي تطوقه من كل جانب، خرج الحركي لخصم في بث فايسبوكي مباشر للرد، ومما قاله أنه لا يملك العصا السحرية لتغيير الأمور في هذا المنتجع. واعتبر هذا التصريح تراجعا على تصريحات سابقة في غمرة الانتشاء بالفوز بمنصب الرئيس والتي تحدث فيها على أنه سيحول المنطقة إلى “جنة”. كما ذكر بأنه يواجه مشاكل مع أعضاء في المجلس لهم رغبة في قضاء مآرب شخصية، دون أن يكون همهم هو خدمة المصلحة العامة.

وذكر بأن من المشاكل أيضا أن الميزانية محدودة، وأن اتخاذ أي قرار يستدعي عددا من الإجراءات بتشاور مع متدخلين آخرين. لكن هذه التبريرات لم تسعف رئيس المجلس في التخفيف من حدة الانتقادات الموجهة ضده، سواء من قبل أعضاء كانوا من أغلبيته، أو من قبل فئات واسعة من المواطنين كانت تراهن عليه من أجل تحقيق “التغيير”.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة