بسبب قرارات ارتجالية بشأن سوق أسبوعي..سلطات مكناس تواجه انتقادات حرفيين

حرر بتاريخ من طرف

قرر المجلس الجماعي لمدينة مكناس تمديد قرار إغلاق السوق الأسبوعي “سيدي بوزكري”، رغم الطلبات المتكررة للحرفيين المزاوليين، ورغم وعود سابقة بأنه سيفتح أبوابه يوم الأحد الماضي.

وقالت الجماعة إنه تقرر تأجيل هذه العملية لمدة أسبوع إضافي، قصد اتخاذ الترتيبات اللازمة بالتشاور مع جمعيات الحرفيين وأمناء الحرف في أفق ضمان التنظيم المحكم لهذه العملية.

ولم تكتمل بعد أشغال تهيئة هذا السوق الأسبوعي الجديد. وأشارت الجماعة أنها كانت تعتزم فتحه مراعاة للظروف العصيبة للحرفيين، قبل أن تؤجل العملية.

وأشارت إلى أن عملية تحديد المربعات ستتم بصفة مؤقتة في انتظار اكتمال الأشغال الجارية وتتمة أشغال فتح الطريق الرابطة بين السوق والطريق الوطنية رقم 6، حيث سيتم توزيع الأنشطة بصفة نهائية بالتشاور مع مختلف المتدخلين.

وفي السياق ذاته، أوردت مصادر محلية بأن هذا القرار الذي اتخذته الجماعة يعمق أزمة مئات الحرفيين والتجار التي توقف نشاطهم منذ ما يزيد عن سنة، بسبب قرار إغلاق وتحويل وصف بالعشوائي.

واستحضرت المصادر ذاتها تجارب جماعات أخرى شيدت أسواق نموذجية، عكس المدينة التي يعاني فيها سوقها الأسبوعي من تدهور مستمر. وذكرت بأن الموقع الذي تم اختياره لهذا السوق لا يصلح لأن يكون فضاء يرتاده آلاف المواطنين من ساكنة المدينة ونواحيها.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة