بسبب تعويضات عالقة.. عامل يعتصم رفقة ابنه أمام مقر جماعة قرية ابا امحمد

حرر بتاريخ من طرف

لإثارة الانتباه إلى الوضعية الاجتماعية الصعبة التي تعيشها أسرته بسبب تعليق أداء التعويضات الهزيلة اتي تصرف للعمال المياومين العاملين لدى الجماعة، قرر نور الدين الكنوني أن يخوض، صباح اليوم الجمعة، اعتصاما مفتوحا أمام مقر جماعة ابا امحمد بنواحي تاونات، بمشاركة ابنه الصغير.

الكنوني قال إنه أصبح يعيش ظروفا صعبة بسبب عدم صرف تعويضاته من قبل رئاسة المجلس الجماعي، وقال إنه لم يتوصل بأجرته منذ حوالي أربعة أشهر. ووضع هذا العامل المياوم أمامه ملفات تطبيب وكيس تسوق فارغ وكتب مرسية لابنه الصغير، وبجانبها يافطات صغيرة تتثير الانتباه إلى وضعه الاجتماعي الصعب.

فعاليات حقوقية بالمدينة سبق لها أن أثارت الانتباه إلى وضعية هؤلاء العمال المياومين، ودعت رئاسة المجلس الجماعي إلى تدخل استعجالي لإنهاء محنة العشرات من هؤلاء المتضررين الذين يعملون بدون أجور. وقال نشطاء ينتمون إلى الجمعية المغربية لحقوق الإنسان إنه من غير المقبول أن تتورط الجماعة في تشغيل عدد كبير من العمال دون أن تصرف لهم مستحقاتهم، رغم هزالته، ولعدة أشهر متتالية، في ظل تكاليف الحياة الصعبة، وما تعرفه الأسعار من ارتفاع صاروخي، وفي سياق أزمة تضررت منها مختلف الفئات.

وأشارت إلى أن هذا التعامل المهين مع هذه الفئة يتناقض مع الشعارات التي رفعتها الأحزاب التي أصبحت تسير الشأن المحلي، ومنها شعارات تتحدث عن عمل القرب، والتجاوب مع تظلمات الساكنة، في حين أنها لم تتجاوب حتى مع تظلمات عمال مياومين يشتغلون لفائدتها. واللافت أن الجماعة لم يصدر عنها أي بلاغ أو تصريح من شأنه أن يقدم معطيات تفيد في فهم ملابسات هذا الوضع الذي خلف موجة من الانتقادات على الصعيد المحلي.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة