“بزناس” يطعن دركيا للافلات من الإعتقال

حرر بتاريخ من طرف

اهتزت الجماعة الترابية واد الصفا ضواحي اشتوكة أيت باها، على وقع اعتداء مروج مخدرات على دركي، بتوجيه طعنات له بالسلاح الأبيض، قبل تركه مضرجا في دمائه، ليخلف الحادث جروحا خطيرة بجسده.

وكشفت التحريات الأولية أن الاعتداء على الدركي، الذي يعمل بالمركز الترابي للدرك الملكي ببيوكرى، أتى بعد تدخله لإيقاف الجانح واعتقاله، قبل أن يجد نفسه وسط دوامة من العنف، لم تنته إلا بعد طعنه.

وكشفت المصادر ذاتها، فإن المتهم المبحوث عنه بموجب عدة مذكرات بحث على الصعيد الوطني، تمكن من الفرار مباشرة بعد واقعة اعتدائه على الدركي، الذي تدخل للقيام بواجبه المهني، في إطار محاربة المخدرات ومختلف أشكال الجريمة.

وأفادت مصادر متطابقة، أن الهجوم أسفر عن إصابة الدركي بجروح بالغة، إذ نُقل على متن سيارة إسعاف إلى المستشفى الإقليمي لتلقي الإسعافات الضرورية،قبل أن يتقرر نقله على وجه السرعة إلى المستشفى العسكري للإشراف على حالته الصحية الحرجة، نظرا لخطورة إصابته.

وحسب يومية “الصباح”، فإن واقعة الاعتداء على الدركي، استنفرت مختلف مصالح الدرك الملكي والسلطات المحلية باشتوكة أيت باها، التي حلت بمسرح الجريمة، وانتقلت إلى المستشفى لعيادة الضحية، كما تم إصدار تعليمات للقيام بحملات تمشيط واسعة لإيقاف المشتبه فيه.

وباشرت مصالح الدرك الملكي بحثا قضائيا تحت إشراف النيابة العامة، لكشف ملابسات القضية وظروف وقوعها وخلفياتها، لإيقاف المتهم في أسرع وقت ممكن.

وتعود تفاصيل القضية، إلى تدخل الدركي لإيقاف مروج مخدرات يشكل مذكرة بحث على الصعيد الوطني، بعد أن تم نصب كمين له بأحد الدواوير، التابعة للجماعة الترابية واد الصفا.

وبعد محاصرة الدركي لـ”البزناس”، شرع في محاولة تصفيده لمباشرة عملية الاعتقال واقتياده إلى مركز الدرك الملكي للتحقيق معه حول الجرائم المنسوبة إليه، قبل أن يفاجأ بالهجوم عليه وتوجيه طعنات له بالسلاح الأبيض، وهو الاعتداء الذي مكن الجانح من تفادي الاعتقال والفرار إلى وجهة مجهولة، مستغلا الفوضى، التي وقعت بسبب محاولة إسعاف الضحية إثر سقوطه مضرجا في دمائه.

واستنفرت الواقعة مصالح الدرك الملكي وباقي السلطات بإقليم اشتوكةآيت باها، إذ تم القيام بحملات واسعة في المنطقة ومنافذ المدينة، في محاولة لتعقب الجانح ووضع حد لعملية فراره الهوليودي

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة