بروفيسور يكشف سبب اختيار المغرب للقاح الصيني ونتائج التجارب

حرر بتاريخ من طرف

أكد عز الدين الإبراهيمي، مدير مختبر التكنولوجيا الحيوية بكلية الطب والصيدلة بالرباط، أن المغرب بصدد إحداث منصة فنية بمدينة طنجة لإنتاج لقاح فيروس “كورونا”.

وكشف البروفيسور الإبراهيمي في مداخلة له، خلال ندوة رقمية ظمتها جمعية مهندسي المدرسة العليا لصناعات النسيج والألبسة، حول موضوع “حملة التلقيح ضد كوفيد-19: التحديات الصحية واللوجستية” أن اختيار المغرب للقاح الصيني راجع لتطابق لسلالة الفيروس الموجود بالمغرب مع السلالة المكتشفة بالصين والتي تم وفقها تطوير اللقاح من طرف شركة “سينوفارم”.

وأضاف المتحدث ذاته أن المغرب قام بالتجارب السريرية حتى يحصل على جرعات كافية من اللقاح، خصوصا وأن هناك طلب كبير عليه، لافتا أن المغرب سيتمكن باختياره للقاح الصيني من الاستفادة من مجموعة من التقنيات والفنيات المستعملة في إنتاج اللقاح.

وأوضح البروفيسور الإبراهيمي أنه لأول مرة يتم إجراء تجارب سريرية بالمغرب، إذ أنه يتم إدخال الأدوية واللقاحات دون أن يتم تجريبها محليا حيث يتم تجريبها في مواطنين آخرين، لافتا إلى أن نتائج التجارب السريرية التي خضع لها 600 متطوع مغربية كانت ممتازة جدا.

وأشار الابراهيمي، إلى أن كل المتطوعين بالمغرب الذين أخذوا جرعات اللقاح الصيني “سينوفارم”، طوروا الأجسام المضادة ولم تظهر عليهم أعراض خطيرة بل طفيفة، مشددا على أن من الضمانات التي كان يلح عليها المغرب أن لا يكون لهذا اللقاح أعراض خطيرة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة