بروفيسور يحذر من خطر موجة ثالثة لـ”كورونا” قد تجتاح مراكش والمغرب

حرر بتاريخ من طرف

حذر البروفيسور أحمد غسان الأديب رئيس قسم التخدير و الانعاش بالمركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس بمراكش من موجة ثالثة لجائحة فيروس كورونا تهدد المغرب والعالم.

وقال البروفيسور غسان في تدوينة له على حسابه بالفيسبوك: “أكره مشاركة السلبيات وكل ما يخيف ، لكنني لم أتوقف عن التنبيه منذ شهور لما يحدث في مكان آخر ، بدءًا من ماناوس وحتى هنا، تظهر المنحنيات تتطور في البرازيل، وفي غيرها جدًا دول قريبة مثل فرنسا، وعلى وجه الخصوص بالمقارنة مع تلك الأكثر تطعيمًا”.

وأضاف المتحدث ذاته “في المغرب ، مررنا بهذه الصور الكابوسية ، وبصورة شخصية ، وعندما نبدأ في الابتعاد عنها ، لدينا انطباع غامض بأن موجة أخرى تشير تقترب ، يستمر المرضى في الوصول إلى وحدات العناية المركزة، 75 حالة جديدة في العناية المركزة خلال ال 24 ساعة الماضية وحدها …”

وتابع قائلا: “صدقوني ، في الأيام الأخيرة ، المرضى الذين تم إدخالهم إلى وحدات العناية المركزة لديهم خاصيتان: هم أكثر وأكثر خطورة ، وأصغر وأصغر عمرا …”

وقال البروفيسور غسان أنه “لم يعد يتم احترام البروتوكول العلاجي الوطني الذي أنقذ أرواحًا لا حصر لها” ، مسجلا “تأخرا في العزلة والرعاية الصحية”.

وأوضح المتحدث ذاته أن “السلالات المختلفة موجودة ، فهي أكثر معدية وأكثر فتكًا بالضرورة ، وسوف تتطور بشكل طبيعي لتحل محل السلالات الكلاسيكية، كما هو الحال في أي مكان آخر في العالم”.

وتابع قائلا: “يتباطأ التطعيم لعدة اعتبارات ، بما في ذلك الأشخاص الذين كانوا سيحصلون على جرعتهم الثانية والذين أزعجهم الاحتجاج الإعلامي وتجار الشك ، في حين أنهم لا يمثلون أي خطر منذ أن سارت الجرعة الأولى بشكل جيد بالنسبة لهم، ثم هناك  تراخي ملحوظ فيما يتعلق بالامتثال لإجراءات التباعد الجسدي …”

وختم البروفيسور غسان تدوينته قائلا:”لسوء الحظ ، الآن جميع المكونات موجودة، لكني ما زلت متفائلاً بأن المواطنين المغاربة لديهم الذكاء لفرز الأمور ، وتصديق مواطنيهم الذين يريدون خيرا لبلدنا لتجنب ما سيحدث معًا”.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة