بروفيسور : الحرب استعرت على “اللقاحات” وحان وقت طلب اللقاح الأمريكي

حرر بتاريخ من طرف

قال البروفيسور عز الدين الإبراهيمي، مدير مختبر البيوتكنولوجيا بالرباط، إن قراءة سريعة في المعطيات الدولية تبين أن الحرب استعرت للوصول إلى” اللقاحات المضادة لكورونا، و”تفرض على المغرب أن يكون مرنا وأخذها بعين الاعتبار ببراغماتية”.

ودعا الإبراهيمي، من خلال تدوينة عبر حسابه على “فيسبوك”، إلى بدل كل الجهود من أجل الحصول على اللقاحات الأمريكية المضادة لفيروس كورونا.

وكتب الإبراهيمي ، “أظن أنه حان الوقت، ونظرا للنجاح الذي تعرفه عملية التلقيح بأمريكا، أن نصب كل جهدنا للحصول على اللقاحات الأمريكية التي ستكون متوفرة قريبا”، مضيفا “أظن أن اللوجستيك المغربي تطور كثيرا خلال الأشهر القليلة الماضية ويمكننا من الناحية العملية التطعيم بهاته اللقاحات”، مضيفا “نعم إننا نحتاج اليوم لكل لوبياتنا وكفاءاتنا ومعارفنا من أجل رفع هذا التحدي”.

وشدد على ضرورة “أن نبقى أوفياء لمقاربتنا الإستباقية والمرونة البراغماتية والتي تمكن من مواجهة أي مستجد في سوق اللقاحات المتحور كفيروسه حتى نصل إلى بر الأمان قريبا إن شاء الله”.

وحث على المزيد من تنويع مصادر اللقاح، واعتبر أن توصل المغرب ب 300 ألف جرعة من لقاح أسترازينيكا كدفعة أولى من 1.6 مليون جرعة المخصصة للمغرب في إطار برنامج كوفاكس لمنظمة الصحة العالمية، “إنجازا كبيرا”.

وأضاف أن الضغط الكبير على لقاح أسترازينيكا سيزداد و”لاسيما أن الحالة الوبائية بالهند ستجعلها توقف تصدير أي لقاحات ولفترة، ومع تراجع الدول الأوروبية عن قررراتها بخصوص هذا اللقاح سيرتفع طلب هذه الدول عليه”.

“أما بالنسية للتزود بلقاح سينوفارم وسبوتنيك، -يضيف البروفيسور- فقرائتي لوضعيتهما لم تتغير، أظن أن الدولتين المصنعتين ستلتزمان باستراتجيتهما التي تعتمد على تقطير وتقتير بعض الجرعات هنا وهناك للحفاظ على جميع التوازنات الجيوسياسية الإقليمية، مضيفا “أظن أنهما ستبقيان وفيتان لسياسة ال500 ألف جرعة من حين لآخر”.

 

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة