بتر يد رضيع بزاكورة يجر آيت الطالب للمساءلة

حرر بتاريخ من طرف

طالب حزب الأصالة والمعاصرة، وزير الصحة خالد أيت الطالب، بفتح تحقيق في موضوع  بتر يد رضيع ولد ميتا بالمستشفى الإقليمي “الدراق” بزاكورة، وإماطة اللثام عن ظروف وملابسات القضية.

ووجهت النائبة البرلمانية عن حزب الجرار، غيثة أيت بن المدني، سؤالا إلى وزير الصحة، خالد أيت الطالب، حول الإجراءات التي تتخذها الوزارة الوصية لعدم تكرار مثل هذه الحوادث،  “التى يندى لها الجبين”.

وقالت أيت بن المدني، إن “ساكنة إقليم زاكورة فوجئت بخبر وفاة رضيع حديث الولادة وبتر يده بالمستشفى الإقليمي “الدراق”، وذلك دون تقديم توضيحات كافية من الإدارة هذا الأخير حول سبب وفاة هذا الرضيع، “الأمر الذي لم تستسغيه العائلة ما دفع الأب الى تقديم شكاية مكتوبة لدى الوكيل العام لمحكمة الاستئناف بورزازات قصد فتح تحقيق في ملابسات الحادث، الذي تحوم حوله علامات استفهام كبيرة”.

وكان مستشفى “الدراق” بزاكورة اهتز، بداية نونبر الماضي، على وقع جريمة بتر يد رضيع ولد ميتا بسبب “تشوه خلقي”، وضعته سيدة تتحدر من جماعة “تزارين”، حيث تفاجأت إحدى الممرضات عند غسله وتكفينه بكون يده مبتورة من الكتف، لتبلغ الطبيب المسؤول عن قسم النساء والتوليد بالواقعة، الذي ربط الاتصال بالمصالح الأمنية لحضرت إلى عين المكان.

وقد تم الاستماع لعشرات الأشخاص وتم تفريغ كاميرات المستشفى من أجل فك لغز هاته الجريمة التي أخرجت الساكنة للإجتجاج، وأثارت استياء عارما.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة