بالڨيديو| مجهولون يحرقون حجرة دراسية للرّحّل بالرشيدية

حرر بتاريخ من طرف

أقدم مجهولون على إضرام النار في حجرة دراسية مُعدة لتدريس أبناء الرّحل بمنطقة تداوت جماعة سيدي علي إقليم الرشيدية.

وعمد منفذوا هذا الفعل الإجرامي، إلى تدمير الحجرة الدراسية التي تم تشييدها مؤخرا في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بالكامل، بعد إحراقها، حتى أصبحت ركاما من الرماد.

وفي هذا السياق، قال الناشط الأمازيغي حميد آيت علي، عبر صفحته الفيسبوكية، إنه “من المرجح أن تكون لهذه الواقعة علاقة بالصراع حول أراضي الجموع التي شيدت عليها الحجرة الدراسية”.

وأوضح المتحدث أن “مطلب بناء المدرسة المتنقلة امتد لسنوات من النضال من طرف جمعيات مدنية بجماعة سيدي علي والطاوس، بغية تمكين أبناء الرحل من مدرسة لإنقاذهم من الضياع”، مشيرا إلى أنه “بعد تشييد المدرسة المتنقلة من طرف الدولة خلال الأيام الماضية، مجهولين يحرقون المدرسة”، مرجحا أن “يكون موضوع حرقها له علاقة بأراضي الجموع والصراع القبلي”، منبها إلى أن “هذه الأفعال مكمن التخلف والجهل الذي تحاربه حجرة المدرسة تلك”.

وأوضح حميد آيت علي، في نهاية تدوينة لاحقة، أن “السلطات المحلية حلت صباح اليوم لعين المكان لفتح تحقيق في ملابسات الواقعة مطالبا في الوقت نفسه بمعاقبة الفاعلين”.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة