بالڨيديو| شهادة صادمة لشابين محتجزين في سجن الذهبية في تندوف

حرر بتاريخ من طرف

سلط شابان في شريط فيديو مسرب من سجن “الذهيبية” في تندوف، تداوله رواد موقع التواصل الإجتماعي “فيسبوك”،  الضوء على انتهاكات حقوق الإنسان التي ترتكبها البوليساريو على التراب الجزائري.

ونقل الشابان المحتجزان في تندوف من تسريب الفيديو من داخل سجن الدهبية، الذي يشهد مختلف أصناف التعذيب والهمجية ضد السجناء، شهادات صادمة تكشف الانتهاكات التي تقترفها الجبهة الإنفصالية في حق المحتجزين الذين يتم اختطافهم وسجنهم، بالسجن المشؤوم.

أحد المحتجزين الذي ظهر في الفيديو، أكد أنه تم اختطافه قبل أن يجد نفسه في حاوية، رغم معاناته من مضاعفات عملية خضع لها على مستوى الرئة، غير أن هذه المعاناةلم تشفع له أمام جلادوه الذين وأمعنوا في التنكيل به وتعذيبه.

أما السجين فالثاني فيشتكي من إهمال ملفه ، وتعرضه للعنصرية داخل السجن، مؤكدا أن أبناء القيادة يتورطون في عدة قضايا اغتصاب لكنهم يحظون بالحماية، فيما يبقى الأبرياء المساكين يقبعون بالسجن الرهيب.

ويطالب المعتقلان بتدخل المنظمات الإنسانية الدولية، وكذلك المغربية، لإخراجهما من هذا “المعتقل” المتواجد على التراب الجزائري. مركز احتجاز “الذهيبية” له سمعة سيئة وقاتمة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة