بالفيديو: شاب عشريني يجهز على عشيقته بواسطة زرواطة

حرر بتاريخ من طرف

اهتز حي حبيبة بالألفة بالبيضاء، مساء يوم الأربعاء، على وقع جريمة قتل ذهبت ضحيها شابة في مقتبل العمر، بعد أن تخلص منها الجاني الذي لم يكون سوى خليلها الذي عاشت معه قصة حب دامت سبع سنوات.

وحسب يومية “الصباح” في عددها ليومه الجمعة،  فإن المتهم الذي بيلغ من العمر 26 سنة اعترف بالمنسوب إليه، مشيرا إلى أنه قام بخنق الضحية وتعنيفها داخل « كراج » يوجد أسفل منزل أسرته، إثر شكوك ساورته حول خيانتها له، ليرديها جثة هامدة وهي ممدة على أريكة من خشب وسط أكوام من القش قبل أن يلوذ بالفرار.

وكشفت اليومية أن الهالكة كانت تربطها علاقة حب قوية مع الجاني، استمرت 7 سنوان لتنتقل للعيش معه خلسة بعد رفض عائلتها تزويجه منها بسبب عطالته وسوء سلوكه، مضيفة أن بعد فراره بساعات أوقفت العناصر الأمنية الجاني حوالي الساعة العاشرة و40 دقيقة ليلا وسط خلاء بحي جنان اللوز، حيث كان يختبئ به في انتظار الفرار إلى وجهة أخرى.

وقالت اليومية إن تفاصيل القضية تعود حينما نشأت صداقة بين الشابين بسبب علاقة الجوار التي تربطهما لأنهما يقطنان في الحي نفسه، والتي تحولت إلى حب امتد 7 سنوات، ليقررا إعلام أسرتيهما، وتقدم الجاني لخطبتها من أهلها الذين رفضوا الأمر لعطالته وسلوكاته التي لم تنل رضى الأسرة، إلا أن الضحية البالغة من العمر 22 سنة قررت مواصلة علاقتها مع الجاني وتحدت عائلتها وعاشت معه فترات متقطعة.

وذكرت اليومية أن الغيرة التي نشأت بين الضحية والمتهم وصلت إلى حد تعنيفها لحبه الشديد لها، وهو ما جعل العلاقة تتوتر لتقرر الهروب منه لتفادي ما لا تحمد عقباه، إلا أن الجاني بعد أن سيطرت الشكوك عليه  وأعمته الغيرة، قرر استقدام الضحية من منزل صديقتها بالقوة واحتجازها داخل «الكراج » التابع لمنزل أسرته، وبعد عملية إدخالها بالقوة قام بتعنيفها وهوى على رأسها بـ “زرواطة” ثم وجه لها عدة لكمات في جميع أنحاء جسدها إلى أن فقدت الوعي، وهو ما نتج عنه نزيف إلى أن فارقت الحياة.

وأضافت اليومية أن المتهم بعد ارتكابه لجريمته، اتصل حوالي الساعة السادسة بأفراد عائلة الضحية التي توجد إقامتها في الحي نفسه، مبلغ إياهم أن ابنتهم مغمى عليها ويستدعي ذلك نقلها إلى المستشفى على وجه السرعة، قبل أن تصعق الأم والإخوة بمشهد العثور عليها جثة هامدة، ليختفي المتهم عن الأنظار فارا إلى وجهة مجهولة.

مباشرة بعد الجريمة، حلت مختلف المصالح الأمنية التابعة للمنطقة الأمنية الحي الحسني، بمكان الحادث وقامت بمعاينة مسرح الجريمة والتحقيق في تفاصيل الحادث، إذ ساورت المحققين شكوك حول سلوكيات والدة القاتل التي قررت أثناء عملية التحقيق وتجمهر الناس مغادرة المنزل حاملة حقيبة بها ملابس رفقة غطاء لتستقل سيارة أجرة، وتغادر بعد أن أجابت على أسئلة المصالح الأمنية نافية معرفتها بمكان اختباء المتهم، إلا أن تعقبها من قبل العناصر الأمنية كشف دخولها إلى مكان خلاء ومظل بمنطقة جنان اللوز بالألفة، وخروج المتهم للقائها قبل أن يتم إيقافه ونقله للتحقيق معه.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة