بالصور.. كرنفال نسائي في أزقة مراكش إحتفالا بعاشوراء

حرر بتاريخ من طرف

قبل يومين خرجت نساء مغربيات تجبن أزقة المدينة العتقية بمراكش وأصواتهن تصدح بأهازيج وأغاني شعبية احتفالا بعاشوراء. هذه المرة جاء الإحتفال بطعم خاص من خلال مبادرة من مؤسسة دار بلارج (مؤسسة تعنى بالتراث والثقافة) هيأت ما يشبه الكرنفال الشعبي بالمناسبة بتنسيق مع سكان المدينة العتيقة.

منذ تأسيسها قبل عشرين سنة دأبت مؤسسة دار بلافريج، على تنظيم احتفالات تعيد للثقافة الشعبية بمراكش رونقها وإشعاعها الذي بدأت معالمه تندثر خلال السنوات الأخيرة، حتى أضحى الإحتفال بعاشوراء يقتصر على « المفرقعات » التي تصم آذان الكبار وهم واقفين عاجزين أمام شغب الصغار، معلنين إفلاسهم في إحياء ثقافة كانت بالأمس القريب تنضح بكل ما هو جميل و أصيل، لتحل محلها مظاهر دخيلة وغريبة كاعتراض سبيل المارة و تكسير البيض فوق رؤوسهم أو رشهم بماء ممزوج بمواد التنظيف.

إعادة الإعتبار للثقافة الشعبية

تقول مها المادي رئيسة مؤسسة دار بلارج  لموقع “إيلاف”: “هذه السنة أردنا أن يكون الإحتفال بطعم كرنفال شعبي كبير يعيد للثقافة الشعبية مكانتها و إشعاعها، عبر إشراك سكان المدينة العتيقة في جميع مراحل التهييء، ولهذا الغرض خضنا منذ شهر يوليو الماضي في نقاشات مستفيضة مع شيوخ « الدقة المراكشية » التي لا يمكن أن يستقيم أي احتفال تقليدي في كل المناسبات من دونها”.

كل هذا الجهد المضني الذي تطلب شهورا من العمل أفضى في الأخير إلى كرنفال، خرج من خلاله النساء و الأطفال و أصواتهم تصدح ب “بابا عاشور معلينا حكام ألالة عيد الميلود كيحكموه الرجال ألالة » (هذه عاشوراء لا حكم لأحد علينا ..وعيد المولد يحكم فيه الرجال) يجوبون أزقة المدينة مزودين ب »التعاريج ( الايقاع) »، بالإضافة إلى إحياء أمسيات داخل بهو مؤسسة دار بلارج و التي استمتع خلالها الحاضرون بغنى الثقافة الشعبية خاصة “الدقة المراكشية الأصيلة”، التي ما زالت تستقطب الكثيرين من عشاقها و الذين ما فتئوا يدقون ناقوس الخطر خوفا من اندثارها.

وتضيف رئيسة دار بلارج أن الهم الذي كان يشغل المؤسسة كعادتها في كل المناسبات هو إعادة الإعتبار للثقافة الشعبية وحمايتها من الإندثار، حيث تحرص المؤسسة على الإشتغال مع سكان المدينة العتيقة من أجل الحفاظ على التراث الشفاهي و المادي من الضياع أمام هذا المد الكاسح من التكنولوجيا الهوجاء، وجعله مشروعا هما يوميا لكل السكان.

 

من أجل تحقيق الإحتفال كما تم تصوره منذ البداية، تقول المادي إن المؤسسة تعاونت مع جمعية متخصصة في الكرنفالات و فن الشارع، و التي عملت على تصاميم جميلة حولتها لمظاهر احتفال لدى النساء المغربيات، خاصة في مثل هذه المناسبات، وهو ما لاقى نجاحا مبهرا لدى الساكنة التي استقبلته بنوع من الفخر و الإعتزاز و الشعور بالإنتماء لحضارة عريقة تتوفر على كل مقومات الجمال و الفن و الرقي.

ولتعبئة السكان وتحسيسهم بضرورة الإنخراط في الكرنفال الشعبي المتميز، استعانت المؤسسة بنساء منخرطات في ورشة « النساء الموهوبات » وهي ورشة تكوينية تؤطرها المؤسسة و تعنى بنساء أحياء المدينة العتيقة، حيث عمدن إلى فتح نقاشات وحوارات مع ربات بيوت وغيرهن لحثهن على الخروج للإحتفال و المشاركة.

والحقيقة، تضيف رئيسة المؤسسة، أن هذا الطقس ليس بغريب على سكان المدينة العتيقة بمراكش، حيث كانت النساء دائما تخرجن في كامل زينتهن و تحتفلن بعاشوراء، بعد أن تنخرطن في عمل جماعي لتهييء الأطباق التقليدية (حلويات، فواكه جافة) للمناسبة دون رقابة الرجال (بابا عيشور معلينا حكام…).

ولإعطاء الإحتفال مظهرا خاصا، عملت المؤسسة بتعاون مع متخصصين في الكرنفال الشعبي على صنع دمى نسائية و رجالية ضخمة بملامح و سحنات مغربية اصيلة، وأزياء تقليدية (قفطان، جلباب) (نساء يحملن على ظهورهن صغارهن) للفت أنظار الساكنة و تحسيسها بأهيمة الإحتفال الشعبي و إعادة الإعتبار للأهازيج و الأغاني التي كانت ترددها الأمهات و الجدات في مثل هذه المناسبات قبل دخول مظاهر جديدة لا تمت للثقافة المغربية بصلة.

الدقة المراكشية في صلب الإحتفال

لم يقتصر برنامج الإحتفال بعاشوراء الذي نظمته مؤسسة دار بلارج ،و الذي انطلق في 11 سبتمبر و يستمر إلى غاية 22 منه على الكرنفال لوحده، بل تخللته برامج فقرات متنوعة توزعت بين ندوات وموائد مستديرة أطرها باحثون و فنانون حول « عاشوراء في ذاكرة الكبار »، كما تم من خلالها تسليط الضوء على جوانب من الثقافة الشعبية وتأثيرها في تكوين الهوية المغربية، بالإضافة إلى أمسيات أحيت فن « الدقة المراكشية » كموروث ثقافي أصيل يميز مدينة البهجة (مراكش)، خاصة مع وفاة هرمين كبيرين هما الحاج المكروم و الحاج با الصغير، اللذين عرفا بمهارتهما في الدقة و فنونها، قبل أن يفارقا الحياة قبل ثلاثة أشهر.

ونظرا لأهمية الفضاء العمومي الذي شكل دوما مسرحا مهما لإستقبال كل عروض الفرجة الشعبية، عملت المؤسسة على تنظيم ندوة حول « الفضاء العمومي ودوره في الإحتفال الشعبي » حضرته ثلة من مثقفي المدينة من الغيورين على تراثها وثقافتها.

 

عن إيلاف

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة