بالصورة : رسالة بليغة لـ”أساتذة الغد” من مدينة مراكش

حرر بتاريخ من طرف

في عز الحصار والتطويق الأمني الذي ضرب حول جموع الطلبة الأساتذة أمس الخميس 14يناير الجاري، أمام مركز البريد بحي جليز بمراكش، أبى أستاذ سيتولى لاريب مسؤولية تربية وتعليم أبناء المغاربة مستقبلا، إلا أن يوجه رسالة بليغة لمن يهمهم الأمر حينما توجه الى عناصر الأمن بقنينة ماء ليطفئ ظمأهم، ليؤكد أن الأستاذ الذي سالت دمائه في الشارع يبقى كبيرا حتى في أحلك الأوقات وبأن وصفه بكونه “كاد أن يكون رسولا” ليس مجرد كلام أجوف.
 

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة