بالتفاصيل: عصبة مراكش تانسيفت الحوز لألعاب القوى تنتخب رئيسا جديدا لها

حرر بتاريخ من طرف

بحضور 15 نادي من أصل 17 عقدت عصبة مراكش تانسيفت الحوز بداية الأسبوع الجاري جمعها العام العادي وبحضور ممثل عن الجامعة الملكية المغربية لألعاب القوى، وتم خلال الجمع العام تلاوة التقريرين الأدبي والمالي أمام الحضور.
 
التقرير الأول رصد عمل العصبة الموسم الماضي، والمتمثل في تنظيمها لثلاث سباقات خاصة بالعدو الريفي بكل من مراكش والحنشان نواحي الصويرة وأمزميز بإقليم الحوز، كما بين التقرير الأدبي عمل العصبة على المستوى الوطني، وذلك بتنظيم الملتقى المفتوح لألعاب القوى الذي إحتضنته مراكش في نسخته الأولى والثانية بمدينة إبن جرير، إلى جانب تنظيم الملتقى الرابع المفتوح بمراكش والملتقى الخامس بإبن جرير، وكذلك نصف نهائي كأس العرش في ألعاب القوى بمدينة النخيل، كما تمت الإشارة إلى عمل العصبة في التنقيب عن المواهب الرياضية بكل من تحناوت وإبن جرير، وأيضا مساهمة حكامها في عدد من الملتقيات العالمية والوطنية والمحلية من أبرزها مارطون مراكش الدولي.
 
التقرير المالي كشف بدوره عن ميزانية عصبة مراكش تاسيفت الحوز لألعاب القوى خلال الموسم الماضي التي وصلت مداخيلها إلى 90 ألف درهم، فيما مصاريفها بلغت حوالي 70 ألف درهم، لتحقق بذلك العصبة فائضا يقدر بحوالي 20 ألف درهم على الرغم من غياب الدعم من لدن السلطات والمجالس الجماعية بالجهة.
 
التقريرين الأدبي والمالي السالفين الذكر، خضعا للمناقشة من لدن الحاضرين والتصويت عليهما بالإجماع، مباشرة بعد ذلك إنتقل الجميع إلى عملية إنتخاب رئيس جديد لهذه العصبة بعد نهاية ولاية ” رشيد شملال”،ويتم التأكد من جميع الأجراءات القانونية من لدن ممثل جامعة  أحيزون، أهما الترشيحات الخاصة بالرئاسة التي تقدم لها ” رشيد شملال” عن نادي أشبال مراكش لألعاب القوى، و” عبد الحق المفنن” رئيس نادي شباب إبن جرير لألعاب القوى، تم اللجوء إلى الإقتراع السري عملا بالقوانين الجاري  بها العمل على مستوى العصب المنضوية تحت لواء الجامعة، حيث تم التصويت لصالح” رشيد شملال” ب 63 صوتا، مقابل 6 أصوات لمنافسه ” عبد الحق المفنن” ويتم بذلك إعادة إنتخاب ” شملال” رئيسا جديدا و لولاية ثانية على رأس عصبة مراكش تانسيفت الحوز لألعاب القوى.
 
وفي هذا السياق، صرح رئيس العصبة المنتخب ل” كِشـ24″: أن أندية العصبة وضعت الثقة الكاملة فيه لقيادتها مرة ثانية، بعد المجهودات الجبارة لكل مكوناتها من  أندية، مسؤولين، عدائين وحكام، مضيفا أن الربح الأساسي في المدة الماضية، هو خلق أندية جديدة خصوصا في ضواحي مراكش لتوسيع قاعدة الممارسة والبحث عن عدائين جدد، كما توجه بالشكر لجميع مكونات العصبة على ثقتهم التي إعتبرها تكليف قبل أن تكون تشريفا.
 
هذا، وستكون عصبة مراكش تانسيفت الحوز مقبلة خلال الأشهر القادمة على تنظيم عدد من التظاهرات الرياضية تنفيذا لمخططتها الموضوع لذلك، وأيضا إنشاء أندية جديدة تعزز قاعدة الممارسة وتساهم في الحركة الرياضية بجهة مراكش آسفي.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة