باكالوريا بطعم” التشرميل” بنيابة مراكش

حرر بتاريخ من طرف

باكالوريا بطعم
مع كل سنة دراسية، وفور الإعلان عن إجراء امتحانات الباكالوريا، حتى تتعدد القصص والروايات، بدءا من تطوير آليات الغش والتحدي الكبير الذي يبديه أبطال هذه التجربة الفريدة، الذين يتخذون من المقاهي أو الأماكن المنعزلة منصات لهم لإطلاق الأجوبة الصحيحة لزملائهم داخل قاعات الإمتحان، فصرت ترى العجب، وتسمع الأحاديث والأحداث، فمن الممتحنين من صار يهدد بإحراق نفسه، ومنهم من شرع في تكسير المحتويات والسيارات، ومنهم من بدأ يحتج من أجل الإحتجاج ووو، الأسباب كما يقال متعددة  ومتشعبة، لكن المشكل يبقى واحدا ألا وهو عرقلة إجراء الامتحانات وعدم خلق جو مناسب لإجراءها، ليبقى الضحية أولا وأخيراهو التلميذ.
 
قصة اليوم، قصة تلميذ خلق فوضى عارمة وضوضاء وصخب  احتجاجا على منعه من الغش، خلال اجتيازه لامتحانات الباكالوريا، وذلك بثانوية يوسف بن تاشفين التابعة لنيابة التعليم بمقاطعة سيدي يوسف بنعلي بمراكش، وكان التلميذ الذي اعتقلته العناصر الأمنية قد أحدث فوضى عارمة داخل القسم، بعد منعه من الغش، ودخوله في مشاداة مع حراس الامتحانات وقام بسب وقذف رئيس مركز الامتحان ورجال الامن كل هذا خلق استياء في صفوف الممتحنات والممتحنين .

مظاهر صرنا نراها داخل مؤسساتنا التعليمية التي من المفروض أن تكون مكانا للتحصيل العلمي والجد والمثابرة وخلق جو من المنافسة الشريفة، إلا أن مظاهر كهاته بلا شك أنها ستأثر سلبا على المردودية وتطوير العملية التعليمية ببلادنا بالرغم من المجهوذات المبذولة من طرف الوزارة الوصية على القطاع وباقي الشركاء الحقيقيين.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة