باحثة إسرائيلية تكشف عن تعاون استخباري بين إسرائيل والمغرب

حرر بتاريخ من طرف

قالت باحثة إسرائيلية متخصصة في علاقات “إسرائيل” الإقليمية إنه على الرغم من عدم وجود علاقات دبلوماسية مع المغرب إلا أن “تل ابيب” والرباط تحافظان على تعاون أمني واستخباري وثيق، إضافة لوجود صفقات سلاح بين الطرفين.

وبثت إذاعة جيش الاحتلال، اليوم الثلاثاء، مقابلة مع عينات ليفي الباحثة في المعهد الإسرائيلي للدراسات السياسية الخارجية الإقليمية – متفيم- المتخصصة في تقديم الاستشارات لتطوير الشراكات مع المغرب، قالت فيها، “من جهة ليس ثمة علاقات رسمية بين إسرائيل والمغرب ومن جهة فإن جهات رسمية وسياح من إسرائيل ُيغرقون المغرب بالجولات والرحلات الجبلية وفي الأسواق وطبعًا في مدينة الرباط”.

وأضافت الباحثة ليفي، “إذا كنا نتحدث عن الجانب السياسي والأمني سنرى توجهًا مختلطًا، ثمة تعاون وهذا معلوم لدى الجميع ونحن نتحدث عن تعاون أمني وثيق بين إسرائيل والمغرب تعود جذوره لعقد الخمسينات ومطلع الستينيات، وهو يتواصل حتى اليوم على المستوى الإستخباري وحتى على صعيد صفقات السلاح”.

وتابعت قائلة، “وأيضًا على الصعيد الأمني والسياسي هناك أنشطة علنية وأخرى غير علنية، النشاطات العلنية نراها في سياق المؤتمرات الدولية مثل نشطات الأمم المتحدة وفي منتديات الدول التي تقع في جنوب الاتحاد الأوروبي حيث تعقد لقاءات لشخصيات رفيعة”.

فيما علقت الإذاعة، إنه “من المدهش الاكتشاف أن إسرائيل تحتل البلد الثاني بعد فرنسا الذي يتواجد فيه المغاربة، حيث يعيش في إسرائيل حوالي مليون يهودي مغربي” ، متسائلةً، “ماذا يعني ذلك من الجانب المغربي وإلى أي مدى ينظرون الى جاليتهم في إسرائيل؟”.

وردت الباحثة ليفي بالقول، “إسرائيل مثل المغرب لديها جاليات في الخارج، كما أن المغرب اعترفت أن العدد الأكبر من المغاربة بعد فرنسا يتواجد في إسرائيل، وجاء ذلك خلال تقرير رسمي لوزارة المغتربين المغربية الذي صدر في مارس 2016، وبذلك فإن المغرب اعترفت بالمغتربين المغاربة في اسرائيل ومن المهم بالنسبة للدولة المغربية الحفاظ على العلاقة معهم”.

وأقرت الباحثة الى أن هناك دعوات شعبية متعاظمة تدعو لمقاطعة “إسرائيل” تجد طريقها للبرلمان لكنها أضافت، “من ناحية منظومة الحكم المغربية ومكانة الملك ثمة نمط سياسي سائد، فهناك البرلمان وما يحدث بداخله حيث يعلم الجميع أنه من يتخذ القرارات في النهاية، وهو يفعل ذلك بواسطة طبقة من المستشارين الشخصيين في عدة ملفات، جزء من هؤلاء المستشارين معروفين للجمهور المغربي وجزء منهم يعمل في السر”.

 

 الترا فلسطين

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة