انهيار حكومة العثماني رهين باجتماع رفاق بنعبد الله الحاسم

حرر بتاريخ من طرف

في متابعتها لتداعيات سحب حقيبة كتابة الدولة المكلفة بالماء لدى وزارة التجهيز والنقل والماء واللوجستيك، من شرفات افيلال و ما خلفته من ردود فعل لدى رفاق نبيل بن عبد الله زعيم حزب التقدم و الاشتراكية، أكد مصدر موثوق من قيادة حزب الكتاب فضل عدم ذكر اسمه، أن الاجتماع المزمع عقده يوم السبت 22 شتنبر القادم، سيكون حاسما بالنسبة للبقاء في حكومة سعد الدين العثماني من عدمه.

وحسب المصدر ذاته لـ”كشـ24″، فإن أغلبية حكماء الحزب وكذلك أعضاء الحزب التقدمي، رفضوا الطريقة التي تعامل بها سعد الدين العثماني مع رفيقتهم في النضال، إضافة الى الضربات التي كان الحزب قد تلقاها قبل ذلك، دون سند من حلفائه في الاغلبية الحكومية .

ورغم تشبت البعض منهم بالبقاء في الاغلبية الحكومية، يرى حكماء الحزب أن بقائهم يعد وصمة عار في جبين حزب علي يعتة وحزب “المعقول”، مما يرجح فرضية الانسحاب من الحكومة والدخول للمرة الثالثة على التوالي في نفق مظلم يجهل مآله.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة