انعقاد دورة فبراير بـ”سيدي الزوين” بشكل مغلق بعد تأجيلها تضامنا مع متابع بشبهة مخدرات

حرر بتاريخ من طرف

انعقدت صبيحة يومه الجمعة 9 فبراير الدورة العادية لفبراير لمجلس جماعة سيدي الزوين ضواحي مراكش بشكل مغلق في قرار اثار استغراب المتتبعين ايام قليلة بعد رفع الجلسة التي كانت مقررة الثلاثاء الماضي، تضامنا مع النائب الثاني لرئيس الجماعة المتابع ضمن شبكة للاتجار في المخدرات .

وكان أغلب أعضاء المجلس الجماعي لجماعة سيد الزوين  قد أيدوا مقترح الرئيس القاضي برفع جلسة دورة فبراير يوم الثلاثاء الماضي ، تضامنا مع النائب الثاني للرئيس المتابع في حالة اعتقال ضمن شبكة للإتجار بالمخدرات، فيما نأى النائب الثالث للرئيس المنتمي لحزب العدالة والتنمية بنفسه عن هذا الموقف وعبر عن رفضه التضامن مع النائب الثاني للرئيس  الذي مثل في نفس اليوم أمام قاضي التحقيق في جلسة استماع تفصيلي. 

ويشار أن ناشطين حقوقيين وسياسيين قد رفعوا خلال الدورة التي احتضنتها قاعة الإجتماعات التابعة للمجلس الجماعي الثلاثاء الماضي، لافتات رصعت بعبارات من قبيل “هل أنتم مجلس أم عصابة..؟”، و”الصرف الصحي أولوية والإتفاقيات ثانوية”، وهو ما قد يكون السبب في إجراء جلسة الدورة يومه الجمعة بشكل مغلق تفاديا للاحراج و خروج الامور من يد المجلس. 

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة