انطلاق فعاليات النسخة الـ6 من مهرجان ألوان اليوسفية للثقافة والفنون

حرر بتاريخ من طرف

عاش جمهور مدينة اليوسفية، مساء أمس الخميس، لحظات مميزة من الفكاهة والكوميديا، خلال عرض مسرحية “بات ماصبح ” لفرقة الشهاب المسرحية، في افتتاح فعاليات الدورة السادسة من مهرجان ألوان اليوسفية للثقافة والفنون.

وجاءت مسرحية “بات ماصبح” التي دخلت بها الفرقة تجربة الكوميديا من خلال فك خيوط جريمة قتل، لتعزز رصيد فرقة الشهاب المسرحية، وتشكل تحولا للمسار المسرحي للفرقة بعد تجربة أربع مسرحيات موضوعية.

ويرمي المهرجان الفني السنوي، الذي ينظم بشراكة مع وزارة الثقافة والمجلس البلدي لليوسفية وبتعاون مع المجلس الإقليمي وعمالة اليوسفية، واحتفاء بذكرى عيد العرش المجيد،إلى تثمين الموروث الفني الثقافي بالمنطقة ودعم الدينامية التنشيطية والترفيهية، ولإبراز خصوصيات الجهة الغنية على المستوى الابداعي والفني، وكذا ابتكار فرص للتبادل الثقافي ودعم القطاعات الابداعية والفنية بالمنطقة وعلى الصعيد الوطني.

واختار منظمو الدورة الحالية للمهرجان المنظم بدعم من المكتب الشريف للفوسفاط شعار “الثقافة رهان التنمية”، حيث سيستمتع عشاق الموسيقى والغناء في اليوم الاخير من المهرجان بمختلف الأنماط الموسيقية المغربية وبتنوع وغنى اتجاهاتها وألوانها الفنية، وسيستأنس الراي مع الشعبي في لوحات إبداعية تعيد جمهور الدورة السادسة إلى اكتشاف مختلف التعبيرات الموسيقية التراثية والعصرية، التي تميز المشهد الفني المغربي والاستمتاع بوصلات غنائية من مكونات الموروث التقليدي للأغنية المغربية، إضافة إلى لوحات فنية من الموسيقى العصرية، التي أبدعت بعض الأسماء في تقديمها بأداء وأسلوب أسر عشاق هذه الألوان الموسيقية.

 

 

وتعيش مدينة اليوسفية على مدى أربعة أيام على إيقاع الغناء والمسرح والكوميديا، من خلال سهرات فنية، حيث سيتناوب على منصات سهرات المهرجان كل من الفنانين موس ماهر وسامي راي ومجموعة رباب فيزوين فضلا عن مجموعات فنية محلية، في الوقت الذي يضرب كل من الكوميديين جواج، وصويلح، وشلاهبية، موعدا مع الجمهور من خلال عروض كوميدية ساخرة، لامتاعهم بقفشاتهم ولوحاتهم الإبداعية من أجل إدخال السرور في قلوبهم وانتزاع الابتسامات والضحك منهم.

وتتميز النسخة السادسة للمهرجان بتنظيم أول مسابقة لاكتشاف المواهب الشابة على الصعيد الوطني على مستوى الغناء والمسرح والفكاهة تسهر عليها لجنة تحكيم ستقوم بإختيار المواهب الفائزة خلال فعاليات المهرجان.

ويراهن المنظمون الذين يهدفون من وراء تنظيم المهرجان إلى الرقي به لمصاف المهرجانات الوطنية المماثلة، على الحضور الجماهيري المكتف، لمتابعة هذه التظاهرة الفنية التي ستساهم في إنعاش الحركة السياحية والاقتصادية بمدينة اليوسفية، لترسيخ المكانة المتميزة التي تحظى بها مدينة الفوسفاط على الصعيد الوطني.

يشار إلى أن جمعية مشعل المسرحي والتنشيط الثقافي أنشأت سنة 2012 بمدينة اليوسفية، من طرف شباب المنطقة المولوعين بفن المسرح والفكاهة، وتعنى الجمعية يتنشيط المدينة على المستوى الثقافي والفني من خلال تنظيم عدة ملتقيات سنوية على مستوى الفن التشكيلي والمسرح والفكاهة وتنظيم مهرجانات منها مهرجان الطفل والاسرة بالإضافة الى العمل على مشروع قافلة التنشيط السيوسيوثقافي ودورات تكوينية لفائدة شباب المدينة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة