انخراط تلقائي لساكنة إقليم الحوز في تدابير حالة الطوارئ الصحية

حرر بتاريخ من طرف

أبانت ساكنة إقليم الحوز عن التزام تام وانخراط تلقائي في إجراءات وتدابير حالة الطوارئ الصحية التي دخلت حيز التطبيق بالمملكة للحد من تفشي فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).

وبدت مناطق الإقليم شبه فارغة من المواطنين والمواطنات منذ الساعات الأولى لانطلاق تطبيق حالة الطوارئ، حيث استجابوا لنداء المكوث في المنازل وعدم الخروج إلا في حالات الضرورة القصوى كالعلاج والتبضع أو الالتحاق بمقرات العمل بالنسبة للموظفين.

ففي مدينة تحناوت وجماعة تغدوين وبلدية آيت أورير وغيرها من الجماعات الترابية بالإقليم، أبانت الساكنة عن التزام كبير بمقتضيات حالة الطوارئ الصحية، من خلال البقاء في المنازل وعدم مغادرتها إلا بما يسمح به القانون.

ويعكس هذا السلوك الحضاري وعي ساكنة الإقليم عموما بالخطر الكبير الذي يمثله فيروس “كورونا” المستجد على صحة وسلامة الأشخاص، والذي صنفته المنظمة العالمية للصحة “جائحة عالمية”.

إلى ذلك، باشرت السلطات العمومية وأعوانها مصحوبة برجال الأمن والقوات المساعدة، تحركاتها الميدانية في أحياء وفضاءات المدينة قصد السهر على التنزيل الأمثل لإجراءات فرض حالة الطوارئ ومعاينة مدى التزام المواطنين بالقرار.

وفي هذا السياق، تعبأت عناصر الدرك الملكي والقوات المساعدة ورجال السلطة التابعين للإقليم من أجل التنفيذ الصارم لحالة الطوارئ الصحية ومراقبة الجولان بمراكز ودواوير جميع الجماعات الترابية، وفق الضوابط المنصوص عليها سلفا من قبل وزارة الداخلية.

وكانت وزارة الداخلية قد أفادت في بلاغ لها أنه تقرر إعلان “حالة الطوارئ الصحية” وتقييد الحركة في البلاد لأجل غير مسمى، وذلك حفاظا على صحة وسلامة المواطنات والمواطنين، وفي سياق التحلي بحس المسؤولية وروح التضامن الوطني.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة