انجراف التربة..الخطر الذي يهدد ساكنة وزوار منتجع مولاي يعقوب

حرر بتاريخ من طرف

شهدت الأيام الأخيرة حدوث انجرافات أخرى للأتربة في منتجع مولاي يعقوب. لكن المثير في هذه الانجرافات أنها وقعت في الشارع العام، وأظهرت للزوار الذين بدؤوا يعودون للاستحمام، بأن خطر الانهيارات يهدد المنتجع.

وأوردت المصادر بأن الانجرافات وقعت بسبب بطء أشغال تهيئة بعدما تمت إزالة سور قديم. ودعت إلى استئناف الأشغال بسرعة لتهيئة سور جديد بمواصفات جودة عالية لوقف نزيف الانجراف الذي يهدد مؤسسات عمومية، ومنها مقر الدرك ومقر الجماعة نفسها، وذلك إلى جانب بنايات سكنية.

وخلفت هذه الانهيارات التي رصدتها فعاليات محلية بالصوت والصورة غضبا في صفوف فئات واسعة من السكان والتي اعتبرت بأنها تجسد مشاهد مباشرة لحصيلة المجلس القروي الذي يترأسه الاستقلالي، محمد العايدي.

ويعتبر انجراف التربة من أكبر الأخطار المحذقة بالساكنة، وتشير المصادر إلى أن هذا الخطر المحذق يزداد خطورة بالنسبة لبعض المناطق التي شهدت ظهور بنايات عشوائية.

ودعت المصادر من السلطات إلى اتخاذ ما يلزم من إجراءات لتجنب كوارث انهيارات يمكن أن تؤدي إلى خسائر بشرية ومادية بالمنتجع. وقالت إن هذه التدخلات الاستعجالية من شأنها أيضا أن تحمي صورة المنتجع في أوساط الزوار.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة