انتخاب عادل الفقير شخصية القطاع السياحي لسنة 2020

حرر بتاريخ من طرف

جرى، مساء أمس السبت بمراكش، انتخاب عادل الفقير، المدير العام للمكتب الوطني المغربي للسياحة، شخصية القطاع السياحي برسم سنة 2020، وذلك خلال حفل نظم بالمناسبة من طرف الموقع الإعلامي المتخصص “توريزمو بوست” بتعاون مع الكونفدرالية الوطنية للسياحة.

وتميز هذا الحدث الذي جمع مهنيي السياحة، على الخصوص، بحضور وزيرة السياحة والصناعة التقليدية والنقل الجوي والاقتصاد الاجتماعي، نادية فتاح العلوي، ووالي جهة مراكش آسفي، كريم قسي لحلو، والمدير العام للمكتب الوطني للمطارات، زهير محمد العوفير، والمدير العام لوكالة المغرب العربي للأنباء، خليل الهاشمي الإدريسي، والمدير العام للمكتب الوطني المغربي للسياحة، عادل الفقير، ورئيس الكونفدرالية الوطنية للسياحة، عبد اللطيف القباج، ورئيس المجلس الجهوي للسياحة بجهة مراكش آسفي، حميد بنطاهر، وشخصيات أخرى.

وبالمناسبة، تابع الحضور حصيلة القطاع السياحي خلال سنة 2019 على الصعيد الوطني، مع التركيز بشكل خاص، على الأحداث البارزة برسم السنة المنصرمة، والتي تجسد بوضوح الحالة الإيجابية للقطاع، وكذا العمل الدؤوب والجهود المبذولة في سبيل دعم وضمان إشعاع مستدام لوجهة المغرب.

وتم، في هذا السياق، التركيز على مختلف المبادرات والإنجازات المبذولة في المجال السياحي من أجل الترويج لوجهة المغرب، وكذا الأداءات المحققة من قبل المكتب الوطني للمطارات، حيث سجل 23 مليون زائر و25,5 مليون ليلة مبيت، ومعدل ملء بلغ 49,3 في المئة، إلى جانب رحلات جديدة بأزيد من 25 مليون مسافر.

وفي كلمة بالمناسبة، أشادت وزيرة السياحة والصناعة التقليدية والنقل الجوي والاقتصاد الاجتماعي، نادية فتاح العلوي، بتنظيم هذا الحدث، مبرزة الاهتمام البالغ الذي يحظى به هذا القطاع ومساهمته في الاقتصاد الوطني.

وعبرت فتاح العلوي عن “تفاؤلها” إزاء رؤية جميع الأطراف المعنية بالقطاع السياحي “معبئة وعازمة” على تعزيز العمل لفائدة النهوض بالقطاع، مجددة التأكيد على انخراط وزارتها في العمل على مواصلة المسار والعمل سويا وإنجاز مبادرات مشتركة، تنفيذا للتوجيهات الملكية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس.

من جانبه، أبرز المدير العام للمكتب الوطني للمطارات، زهير محمد العوفير، أهمية تنظيم هذا الحفل الذي يجمع الأسرة الكبيرة لمهنيي السياحة، مجددا التأكيد على التزام المكتب الوطني للمطارات لمضاعفة الجهود من أجل مواكبة هذا الازدهار الذي تشهده الصناعة السياحية الوطنية.

من جهته، نوه المدير العام لوكالة المغرب العربي للأنباء، خليل الهاشمي الإدريسي، بالأهمية التي تكتسيها مبادرات من هذا القبيل، باعتبارها “تندرج في إطار مقاربة تقوم على ثقافة الاعتراف”.

وقال الهاشمي الإدريسي “كنت دائما إلى جانب ثقافة الاعتراف، ومن هذا المنطلق تعمد وكالة المغرب العربي للأنباء إلى منح جوائز شخصية السنة”، مضيفا “أن تعترف أو تحظى بالاعتراف من لدن الزملاء في المهنة أو الاعتراف بعمل أو مبادرة محمودة، من شأنه أن يحفز على صون ما تحقق والمضي قدما في ما هو آت”.

وعلى صعيد آخر، أبرز الهاشمي الإدريسي مختلف الجهود المبذولة من طرف الوكالة منذ عدة سنوات، وذلك من خلال شبكتها الوطنية والدولية من أجل مواكبة الفاعلين ومهنيي السياحة.

وقال إن “فرق وكالة المغرب العربي للأنباء تواكب دوما، بالتزام ومهنية، مختلف أنشطة السياحة الوطنية سواء بالمغرب أو الخارج”، مجددا التأكيد على انخراط الوكالة لفائدة مواكبة هذه الدينامية المتواصلة التي يشهدها القطاع السياحي.

من جانبه، اعتبر الفقير، الذي عبر عن “فخره” باختياره شخصية القطاع السياحي لسنة 2020، أن هذا الاختيار “مسؤولية عظمى” تلزم بمزيد من العمل لتدعيم هذه الدينامية التي يعرفها القطاع، منوها في هذا الصدد، بالعمل المبذول من قبل فرق المكتب الوطني المغربي للسياحة.

وبعد أن أشاد بالجهود الجماعية والمبادرات المنجزة بتوافق مع المتدخلين الآخرين، عبر الفقير عن امتنانه لقطاع السياحة من أجل انخراطه في خدمة القطاع.

وأجمع باقي المتدخلين على التنويه بالأداء الكبير الذي حققه القطاع السياحي، وكذا مساهمته في الاقتصاد الوطني، مؤكدين على ضرورة العمل يدا في يد من أجل تقوية تموقع المملكة كوجهة سياحية لا محيد عنها.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة