انتخابات 8 شتنبر.. النهوض بالديمقراطية المحلية في صلب برنامج حزب النهضة

حرر بتاريخ من طرف

أكد الأمين العام لحزب النهضة، سعيد الغنيوي، أن تفعيل الديمقراطية المحلية عبر تنظيم لقاءات تواصلية دورية حول القضايا المرتبطة بالشأن المحلي، والمساهمة في إنشاء جمعيات الأحياء للتوفر على مخاطبين وشركاء، تعد من بين أهم المحاور التي يرتكز عليها البرنامج الانتخابي للحزب برسم الاستحقاقات المقبلة.

وأوضح الغنيوي، في حديث لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن حزب النهضة يتوخى، بالنسبة لانتخابات أعضاء مجالس الجهات ومجالس الجماعات والمقاطعات، “خلق شروط تحقيق الديمقراطية التشاركية وإنجاز نموذج في التدبير الجماعي الديمقراطي”.

وأضاف الأمين العام للحزب أنه لبلوغ هذا الهدف فإن الحزب يطمح إلى المشاركة الفعالة في تعزيز الديمقراطية المحلية، وكذا تقريب الجماعة من المواطنين من خلال إنشاء موقع إلكتروني مخصص لذلك، وضمان جودة وفعالية الخدمات الجماعية.

كما يهدف الحزب إلى النهوض بالجماعة وتنمية آفاقها وتنشيطها ثقافيا ورياضيا، وخلق فضاءات ملائمة للأطفال والشباب، وتخصيص مراكز اجتماعية للعناية بالمواطنين المعوزين، وكذا العناية بالمجال البيئي والعمراني للجماعة.

وبالنسبة لانتخابات أعضاء مجلس النواب، أكد أمين عام حزب النهضة أن “برنامجنا الانتخابي واقعي بعيد عن الشعارات الرنانة والأرقام. هو مجموعة من الأفكار الكبيرة للحكامة التي تؤطر مبادئ التدبير”.

وأضاف أن هذا البرنامج يشمل عشرة محاور أساسية، تتمثل في ترسيخ دولة الحق والقانون، وترشيد الموارد المالية الوطنية وترسيخ العدالة الضريبية، وتأهيل الشباب، و استقلالية الإعلام، النهوض بالثقافة المغربية والعناية بالتراث الوطني والاعتناء بتاريخ الأمة، وتطوير الخدمات العمومية وإصلاح الإدارة.

وأوضح، فيما يتعلق بالتشغيل، أن برنامج الحزب يتطلع إلى إعادة الخدمة المدنية، وخلق جهاز إداري بمثابة بنك للمشاريع ومدرسة لتكوين مسيري المقاولات الشباب وإعادة النظر في قانون الشغل.

وبخصوص التعليم أبرز أن الأمر يتعلق بإعادة النظر في المنظومة التربوية وبشكل مستعجل منظومة التعليم العالي وإعادة المدرسة لأداء وظيفتها الأساسية الى جانب التكوين، وتلقين المبادئ والقيم على المواطنة، مشيرا فيما يتعلق بالصحة، إلى أن البرنامج الحزبي يرتكز على إعادة النظر في المنظومة الصحية وإصلاح مدونة التغطية الصحية بشكل مستعجل لضمان ولوج للعلاجات وخاصة للفئات الهشة.

وحول موضوع القاسم الانتخابي، أشار الغنيوي إلى أنه لا يمس في جميع الأحوال بمبدأ تكافؤ الفرص؛ بل يمثل مدخلا لتعزيز المشاركة في الانتخابات والعمل على الحد من العزوف عن المشاركة ويحد من احتكار بعض الأحزاب لمعظم المقاعد بمجلس النواب، كما أنه سيتيح حظوظا وافرة لحزب النهضة للظفر بمقاعد في عدد من الدوائر الانتخابية، وتعزيز التمثيلية الحزبية وتعددها.

وأكد أن المغرب يواجه عدة تحديات لاسيما في ظل الأزمة التي أرخت بظلالها بسبب وباء كوفيد 19، مبرزا أن الرهانات الرئيسية المطروحة على المغرب تتمثل أساسا في تحصين النسيج الاقتصادي الوطني عن طريق تدعيم وتقوية البنية الاقتصادية لمواجهة المنافسة الشرسة التي تفرضها العولمة، والعمل على المحافظة على علاقات دولية متزنة ومتوازنة تحافظ على موقع وصورة المغرب في المنتظم الدولي وتغذي قدرة تأثيره.

ولمواجهة هذه التحديات فإن الحزب، وفقا لأمينه العام، يقترح حزمة من الإجراءات تضم بالأساس تحديد التشكيلة الحكومية عن طريق القانون في 15 منصب وزاري مع اختصاصات محددة ودائمة، يعملون تحت الوصاية المباشرة لرئيس الحكومة وفي إطار سياسة حكومية مندمجة يسهر رئيس الحكومة بطريقة مباشرة على ضمان انسجامها واندماجها بين القطاعات الوزارية.

وأضاف أن الأمر يتعلق أيضا بإصدار قانون للأجور والامتيازات في المؤسسات العمومية، وإخضاع برامج التعاون الدولية القطاعية لوصاية رئيس الحكومة مع إخضاعها لمراقبة مجلسي البرلمان، وتقديم قوانين التصفية إلى مجلسي البرلمان في غضون الستة أشهر الموالية لنهاية السنة المالية.

كما سلط الغنيوي الضوء على تمكين إدارة الضرائب من العناية خاصة بالتقليص من التهرب الضريبي ومنحها كل الإمكانيات الضرورية لبلوغ هذا الهدف، واعتماد مراجعة على الضريبة عن الدخل على أساس الرفع من القدرة الشرائية للمداخيل الصغرى وضمان العدالة الضريبية.

وقبل التأكيد على ضرورة إنشاء ضريبة على الثروة، أبرز الأمين العام ضرورة اعتماد مراجعة على الضريبة عن الشركات تشجع على الإنتاجية وتحارب بحزم منطق المضاربة بجميع أشكالها والتهرب الضريبي.

وقال إنه خلال الانتخابات التشريعية والجماعية والجهوية “فإن الأمر ليس سهلا بالنسبة لحزب النهضة في ظل الإمكانيات المحدودة، لكن بفضل عزيمة المناضلات والمناضلين في جميع الفروع، قررنا دخول غمار الاستحقاقات الانتخابية والعمل على رفع هذا التحدي”.

لهذه الغاية، تم عقد اجتماعات على مستوى المكتب السياسي للحزب وكذلك على مستوى المكاتب الجهوية والإقليمية خلصت الى وضع خطة على مستوى التزكيات وكذا على مستوى الحملة الانتخابية.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة