انتحار اربعيني ضواحي مراكش يثير مطلب إلغاء تجريم العلاقات الجنسية المثلية

حرر بتاريخ من طرف

أثارت واقعة انتحار أربعيني يقطن بنواحي مدينة مراكش، بعدما شاع للعموم خبر ميولاته المثلية، مطلب إلغاء تجريم العلاقات الجنسية المثلية من القانون الجنائي المغربي 

واتهمت “مجموعة أصوات”، التي تعنى بالمثليين والمثليات والمتحولين جنسيا في المغرب، سكان المنطقة التي ينحدر منها الرجل المثلي المنتحر بـ”الاضطهاد” في حقه.

وتابعت الصفحة الخاصة بمجموعة اصوات القول بإن الأمر شكّل ضغطاً كبيرا لدى المثلي الأربعيني؛ وهو “ما دفعه إلى الانتحار بعد أسبوعين من ضبطه متلبسا في علاقة جنسية مع شاب آخر يبلغ 18 عاما”، فيما أوردت أن الأخير اعتقل “بعد انتحار شريكه، وهو يتابع الآن بتهمة “الشذوذ الجنسي” بعدما اعترف بمثليته الجنسية”.

واستغل النشطاء المذكورون الحادث لرفع شعارات من قبيل “الحب ليس جريمة” و”أوقفوا سجن المثليين والمثليات” و”ألغوا القوانين التمييزية” و”الفصل 489 حتى لإمتى”، مطالبين بإلغاء هذا الفصل من القانون الجنائي المغربي الذي يجرم العلاقات الجنسية بين أفراد الجنس الواحد.

​كما ندّد النشطاء باعتقال السلطات المغربية لمواطنين بسبب المثلية الجنسية، فيما طالب عدد منهم بالمتابعة القضائية لكل من تعمد “الإساءة والاستهزاء والنيل من حياة وممات المثليين”.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة