امرأة تعتصم رفقة طفلها أمام قيادة فروكة بإقليم شيشاوة بعد هدم منزلها + صور

حرر بتاريخ من طرف

تخوض سيدة رفقة ابنها البالغ من العمر تسع سنوات اعتصاما أمام قيادة فروكة التابعة لإقليم شيشاوة منذ هدم بيتها بواسطة جرافة من طرف القائد يوم الخميس 27 أبريل المنصرم.

و وفق مصدر حقوقي فإن السيدة التي عادت من سوريا سنة 2008 وافتقدت زوجها بعد اندلاع الحرب في هذا البلد العربي بعد أن زرقت منه بطفل يبلغ من العمر نحو تسع سنين والذي يتابع دراسته في المستوى الثالث، تشتغل بمحل تجاري بالمركز الحضري لجماعة مجاط وتعيل أسرة مكونة من خمسة أفراد عاجزين عن العمل.

ويضيف المصدر ذاته، أن السيدة شرعت في بناء منزل بعد اقتنائها لبقعة أرضية سنة 2012،  بتلحاجت بجماعة مجاط اقليم شيشاوة مثل سائر المواطنين، قبل أن تتوصل بمحضر معاينة بتاريخ 24/4/2017 تحت رقم 27 من القائد  متعلق بمراقبة وزجر مخالفات التعمير والبناء، كما توصلت بأمر إنهاء المخالفة داخل أجل لايتجاوز عشرة أيام، وباستدعاء مؤرخ 24/4/2017 بدون تحديد الموضوع للحضور بمكتب القائد يوم 25/4/2017 على الساعة 10 صباحا.

وأكد المصدر نفسه، السيدة تفاجأت بهدم البيت بواسطة الجرافة على الساعة الثالثة صباحا من يوم الخميس 27 أبريل 2017  في غياب صاحبة المنزل وبدون اخبارها وبدون توصلها بقرار قضائي أو عاملي، ودون احترام حتى الأجل الوارد في الأمر بإنهاء المخالفة المحدد في عشرة أيام، ناهيك عن كون عملية الهدم طالت منزل هذه السيدة دون غيرها، علما أن منطقة تلحاجت  تضم ازيد من 20 بيتا اسمنتيا شيدت بدون ترخيص مما يعني أن العملية تمت بشكل تمييزي بسبب الجنس وفق نفس المصدر.

وأضاف بأن السيدة تواصل اعتصامها ولسانها لايكف عن ترديد عبارة “حكرني القائد أنا امرأة” و”هدم لي حقي”.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة