الوزيرة المنصوري تعطي الانطلاقة لأول قافلة للتعمير موجهة للعالم القروي بشيشاوة

حرر بتاريخ من طرف

أعطت وزيرة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، فاطمة الزهراء المنصوري، اليوم الخميس، بجماعة مزوضة (إقليم شيشاوة)، الانطلاقة لأول قافلة للتعمير موجهة للعالم القروي. وتسعى هذه القافلة، المنظمة تحت شعار “الوكالات الحضرية في خدمة العالم القروي” بشراكة مع السلطات الترابية وفاعلين محليين، إلى تعزيز دور الوكالات الحضرية في إطار نهج للقرب، من خلال الإنصات أكثر للساكنة القروية والتوعية بشروط البناء في الوسط القروي.

كما تأتي القافلة استجابة لتوصيات النموذج التنموي الجديد، قصد تعزيز الثقة في العمل العمومي وفي الدولة، وتشجيع الولوج العادل للمواطنين إلى الخدمات العمومية، لا سيما في الوسط القروي.

وقالت المنصوري، في تصريح للصحافة، بالمناسبة، إن هذه القافلة تندرج في إطار تنفيذ الرؤية المتبصرة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس التي تستهدف النهوض بالعالم القروي بتنوعه وثروته، لجعله إحدى ركائز النمو المستدام والسيادة الاقتصادية، مع ضمان إطار للعيش الكريم لسكانته، وتقليص التفاوتات المجالية.

وكشفت الوزيرة، التي كانت مرفوقة بكل من والي جهة مراكش – آسفي، كريم قسي لحلو، ورئيس المجلس الجهوي، سمير كودار، وعامل إقليم شيشاوة، بوعبيد الكراب، أن “الهدف من هذه القافلة الوطنية هو تأطير حركية التعمير والبناء بالوسط القروي، وكذا ترسيخ منهجية القرب والتواصل مع المواطنات و المواطنين القاطنين بالبوادي”.

وأضافت أن “هذه المبادرة ستمكن من الاستماع إلى الساكنة القروية وتقديم الخدمات والاستشارات والحصول على المساعدة التقنية الضرورية في عين المكان”. وأعرب المستفيدون من هذه القافلة على مستوى جماعة مزوضة عن ارتياحهم لهذه المبادرة، التي تتيح لهم الولوج إلى معلومات مفيدة في مجال التعمير، داعين إلى تبسيط مساطر التعمير في العالم القروي.

وستجوب هذه القافلة، طيلة سبعة أيام، الطرق والمسالك القروية للجهات الـ12 عشر للمملكة، وفق مسارات محددة بدقة، بغية الوصول إلى أكبر عدد من ساكنة البوادي، وخصوصا النائية منها. وستجد الساكنة المستهدفة من قبل قافلة القرب هذه، في استقبالها ممثلي 29 وكالة حضرية سيستمعون لهم وسيقدمون لهم كل المساعدات التقنية والإدارية الضرورية، خصوصا في ما يتعلق بمعلومات التعمير المفيدة، والمساعدة في تكوين ملفاتهم، كما سيواكبونهم طيلة عملية استصدار رخص البناء أو الاستثمار في العالم القروي.

ومن جهة أخرى، أطلقت الوزارة أول منصة رقمية تفاعلية من نوعها ( http://www.auks.ma/caravan-accueil/?lang=es ) موجهة بالأساس إلى العالم القروي قصد توفير الإرشادات وتقديم الخدمات عن بعد المرتبطة بالتعمير والبناء.

ويتمثل الهدف من خلال هذا العمل الاستراتيجي، في النهوض بالعالم القروي عبر ضمان مواكبة عن قرب وذات جودة لفائدة ساكنته وللأشخاص الراغبين في الاستثمار فيه، من خلال وضع التعمير في خدمة رفاهية المواطنين.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة