الاثنين 22 يوليو 2024, 22:12

صحافة

“الهاكا” تقيم المعالجة الإعلامية لكارثة زلزال الحوز


كشـ24 نشر في: 26 سبتمبر 2023

أعلن المجلس الأعلى للاتصال السمعي البصري عن المعاينات والتقييمات المتعلقة بالمعالجة الإعلامية التي خصصتها الإذاعات والقنوات التلفزية الوطنية، العمومية والخاصة، للزلزال الذي ضرب ليلة الجمعة 08 شتنبر 2023 منطقة الحوز.

ووفق بلاغ للمجلس، فإن هذه الملاحظات ترتكز على العملية الخاصة برصد البرامج السمعية البصرية التي باشرتها الهيئة العليا لتأمين تتبع تعبئة 21 إذاعة و5 قنوات تلفزية في سياق الكارثة الطبيعية.

وتتمثل هذه المعاينات والتقييمات المتعلقة بالمعالجة الإعلامية التي خصصتها الإذاعات والقنوات التلفزيونية الوطنية العمومية والخاصة لزلزال الحوز والتي في النقاط التالية:

تكييف آني واستثنائي للبرمجة العامة وتعبئة ملحوظة للموارد البشرية واللوجيستيكية

ذكر بلاغ المجلس أن هناك تكييفا آنيا واستثنائيا للبرمجة العامة وتعبئة ملحوظة للموارد البشرية واللوجيستيكية، لتحقيق غايتين متكاملتين ومتلازمتين، تمثلت أولها في تزويد المواطن بطريقة مسترسلة بالمعطيات الآنية عن تداعيات الزلزال. أما ثانيها، فتلخص في تأمين ولوج الرأي العام إلى النقاش العمومي وتحليلات الخبرة حول مختلف جوانب الكارثة الطبيعية ومجهودات تدبيرها.

وسجل المجلس انخراط الإذاعات والقنوات التلفزيونية في مواكبة فترة الحداد الوطني بعرض برامجي يتلاءم وخصوصيات اللحظة، ليصل حجم التعبئة الإعلامية ذات الصلة التي خصصتها كل إذاعة وقناة تلفزيونية على حدة منذ وقوع الهزة الأرضية وإلى غاية نهاية فترة الحداد الوطني، ما بين 75 و95 في المائة من مجموع البرمجة العامة حسب طبيعة ونوعية كل خدمة سمعية بصرية.

توفير خدمة إخبارية ذات موثوقية والإسهام في تفكيك الأخبار الزائفة

سجل بلاغ المجلس أنه تم توفير خدمة إخبارية ذات موثوقية والإسهام في تفكيك الأخبار الزائفة والصور الخادعة، كما اعتبر المجلس أن توفير خدمة إعلامية ذات موثوقية ساهم في إنعاش خطاب الطمأنة الموصى به كونيا في زمن الأزمات والكوارث.

وأضاف البلاغ أن الإذاعات والقنوات التلفزيونية، اعتمدت مقاربة تواصلية تحسيسية عقلانية ومبسطة ارتكزت على إدراج آراء مسؤولين وأخصائيين في مجالات البحث الجيوفزيائي والطب النفسي والشؤون التربوية والعلوم القانونية والاجتماعية.

الإسهام في دعم قيم التضامن والعيش المشترك

وسجل المجلس بخصوص المعالجة الإعلامية التي خصصتها الإذاعات والقنوات التلفزيونية الوطنية العمومية والخاصة لزلزال الحوز، الإسهام في دعم قيم التضامن والعيش المشترك وإبراز التماسك والانسجام الوطني عبر إبراز صور ومشاهد الحملات التضامنية في مختلف جهات المملكة، وكذا الإخبار بالإمكانيات والطرق المتاحة عمليا للمساهمة والتبرع لفائدة ضحايا الزلزال.

كما سجل حرص المعالجة الإعلامية الإذاعية والتلفزية على إبراز التماسك والانسجام الوطني وإعمال مبدأ التنوع، إذ نقلت إلى الرأي العام المساهمات والمبادرات التضامنية لعموم المغاربة داخل الوطن أو خارجه، وبتنوعهم اللسني وبسائر فئاتهم السوسيو ثقافية وانتمائهم الديني، دون إغفال مساهمات وتضامن أجانب مقيمين بالمغرب.

التزام باحترام حقوق إنسانية ثابتة

وأوضح المجلس أن هناك التزاما ملحوظا للإذاعات والقنوات التلفزيونية بأخلاقيات الممارسة الإعلامية كما هو متعارف عليها، لاسيما فيما يتعلق باحترام حقوق إنسانية ثابتة وذات بعد كوني كالحق في الصورة، وحماية الأطفال والقاصرين وصون الحياة الخاصة والكرامة الإنسانية.

وهكذا، حرصت الإذاعات والقنوات التلفزيونية في معالجتها الإعلامية للفاجعة على عدم إظهار صور الجثث تحت الأنقاض أو أثناء مراسيم الدفن، وأخذ الاحتياطات اللازمة لتفادي إعادة تعريض الأطفال والقاصرين أثناء استقاء شهاداتهم، لنفس الظروف الصعبة التي سبق أن عاشوها لحظة الهزة الأرضية وصون كرامة المتضررين، بالإضافة إلى احترام قرينة البراءة عند عرض وانتقاد بعض الأعمال غير القانونية التي يشتبه في ارتكابها من طرف أشخاص ذاتيين في سياق تدبير تداعيات الفاجعة.

واعتبر المجلس الأعلى للاتصال السمعي البصري، في ختام بلاغه، أن المجهود الإعلامي المعتبر المبذول من طرف الإذاعات والقنوات التلفزيونية، يعد مكسبا يدعم حق المواطن في الخبر لافتا إلى أن هذه التجربة أبرزت مركزية الخدمة العمومية للإعلام السمعي البصري، وأهمية تحرير الاتصال السمعي البصري وجدوى تحصين الثقة بين الإعلام والمواطن.

أعلن المجلس الأعلى للاتصال السمعي البصري عن المعاينات والتقييمات المتعلقة بالمعالجة الإعلامية التي خصصتها الإذاعات والقنوات التلفزية الوطنية، العمومية والخاصة، للزلزال الذي ضرب ليلة الجمعة 08 شتنبر 2023 منطقة الحوز.

ووفق بلاغ للمجلس، فإن هذه الملاحظات ترتكز على العملية الخاصة برصد البرامج السمعية البصرية التي باشرتها الهيئة العليا لتأمين تتبع تعبئة 21 إذاعة و5 قنوات تلفزية في سياق الكارثة الطبيعية.

وتتمثل هذه المعاينات والتقييمات المتعلقة بالمعالجة الإعلامية التي خصصتها الإذاعات والقنوات التلفزيونية الوطنية العمومية والخاصة لزلزال الحوز والتي في النقاط التالية:

تكييف آني واستثنائي للبرمجة العامة وتعبئة ملحوظة للموارد البشرية واللوجيستيكية

ذكر بلاغ المجلس أن هناك تكييفا آنيا واستثنائيا للبرمجة العامة وتعبئة ملحوظة للموارد البشرية واللوجيستيكية، لتحقيق غايتين متكاملتين ومتلازمتين، تمثلت أولها في تزويد المواطن بطريقة مسترسلة بالمعطيات الآنية عن تداعيات الزلزال. أما ثانيها، فتلخص في تأمين ولوج الرأي العام إلى النقاش العمومي وتحليلات الخبرة حول مختلف جوانب الكارثة الطبيعية ومجهودات تدبيرها.

وسجل المجلس انخراط الإذاعات والقنوات التلفزيونية في مواكبة فترة الحداد الوطني بعرض برامجي يتلاءم وخصوصيات اللحظة، ليصل حجم التعبئة الإعلامية ذات الصلة التي خصصتها كل إذاعة وقناة تلفزيونية على حدة منذ وقوع الهزة الأرضية وإلى غاية نهاية فترة الحداد الوطني، ما بين 75 و95 في المائة من مجموع البرمجة العامة حسب طبيعة ونوعية كل خدمة سمعية بصرية.

توفير خدمة إخبارية ذات موثوقية والإسهام في تفكيك الأخبار الزائفة

سجل بلاغ المجلس أنه تم توفير خدمة إخبارية ذات موثوقية والإسهام في تفكيك الأخبار الزائفة والصور الخادعة، كما اعتبر المجلس أن توفير خدمة إعلامية ذات موثوقية ساهم في إنعاش خطاب الطمأنة الموصى به كونيا في زمن الأزمات والكوارث.

وأضاف البلاغ أن الإذاعات والقنوات التلفزيونية، اعتمدت مقاربة تواصلية تحسيسية عقلانية ومبسطة ارتكزت على إدراج آراء مسؤولين وأخصائيين في مجالات البحث الجيوفزيائي والطب النفسي والشؤون التربوية والعلوم القانونية والاجتماعية.

الإسهام في دعم قيم التضامن والعيش المشترك

وسجل المجلس بخصوص المعالجة الإعلامية التي خصصتها الإذاعات والقنوات التلفزيونية الوطنية العمومية والخاصة لزلزال الحوز، الإسهام في دعم قيم التضامن والعيش المشترك وإبراز التماسك والانسجام الوطني عبر إبراز صور ومشاهد الحملات التضامنية في مختلف جهات المملكة، وكذا الإخبار بالإمكانيات والطرق المتاحة عمليا للمساهمة والتبرع لفائدة ضحايا الزلزال.

كما سجل حرص المعالجة الإعلامية الإذاعية والتلفزية على إبراز التماسك والانسجام الوطني وإعمال مبدأ التنوع، إذ نقلت إلى الرأي العام المساهمات والمبادرات التضامنية لعموم المغاربة داخل الوطن أو خارجه، وبتنوعهم اللسني وبسائر فئاتهم السوسيو ثقافية وانتمائهم الديني، دون إغفال مساهمات وتضامن أجانب مقيمين بالمغرب.

التزام باحترام حقوق إنسانية ثابتة

وأوضح المجلس أن هناك التزاما ملحوظا للإذاعات والقنوات التلفزيونية بأخلاقيات الممارسة الإعلامية كما هو متعارف عليها، لاسيما فيما يتعلق باحترام حقوق إنسانية ثابتة وذات بعد كوني كالحق في الصورة، وحماية الأطفال والقاصرين وصون الحياة الخاصة والكرامة الإنسانية.

وهكذا، حرصت الإذاعات والقنوات التلفزيونية في معالجتها الإعلامية للفاجعة على عدم إظهار صور الجثث تحت الأنقاض أو أثناء مراسيم الدفن، وأخذ الاحتياطات اللازمة لتفادي إعادة تعريض الأطفال والقاصرين أثناء استقاء شهاداتهم، لنفس الظروف الصعبة التي سبق أن عاشوها لحظة الهزة الأرضية وصون كرامة المتضررين، بالإضافة إلى احترام قرينة البراءة عند عرض وانتقاد بعض الأعمال غير القانونية التي يشتبه في ارتكابها من طرف أشخاص ذاتيين في سياق تدبير تداعيات الفاجعة.

واعتبر المجلس الأعلى للاتصال السمعي البصري، في ختام بلاغه، أن المجهود الإعلامي المعتبر المبذول من طرف الإذاعات والقنوات التلفزيونية، يعد مكسبا يدعم حق المواطن في الخبر لافتا إلى أن هذه التجربة أبرزت مركزية الخدمة العمومية للإعلام السمعي البصري، وأهمية تحرير الاتصال السمعي البصري وجدوى تحصين الثقة بين الإعلام والمواطن.



اقرأ أيضاً
الجائزة الوطنية الكبرى للصحافة..مراجعة في العمق وإحداث جائزة الصحافة الجهوية
مشروع المرسوم الذي يخص الجائزة الوطنية الكبرى للصحافة والذي صادق عليه، اليومالخميس، مجلس الحكومة في اجتماعه الأسبوعي، قرر إحداث جائزة للصحافة الجهوية، وذلك في سياق توجه الانفتاح على الأشكال الجديدة للممارسة الصحفية وإعلام القرب والذي يقوم بأدوار طلائعية في تأطير الرأي العام جهويا ومواكبة الأوراش الكبرى المفتوحة في مختلف جهات المملكة. ونص المشروع على رفع قيمة الجائزة الكبرى للصحافة إلى 120 ألف درهم. كما تم تدقيق جائزة الإنتاج الصحافي الحساني عبر إضافة عبارة “حول الثقافة والمجال الصحراوي الحساني”، ضمانًا لمشاركة أوسع في هذا الصنف. ونص المشروع كذلك على حذف الصنف المتعلق بـ”الرسم الكاريكاتوري”، بناءً على توصيات لجان تحكيم هذه الجائزة، وكذلك استنادًا إلى واقع ضعف الإقبال على الترشح لهذه الجائزة، حيث لم تتعد الترشحات لهذه الفئة ترشيحًا واحدًا، والذي بدوره لم يستوف الشروط المنصوص عليها في المرسوم الجاري به العمل، لاسيما المتعلقة بالحصول على بطاقة الصحافة المهنية، وهو الواقع الذي أدى إلى حجب هذه الجائزة في كل الدورات التي أعقبت إحداثها. كما نص المشروع على إحداث كتابة للجنة تنظيم الجائزة الوطنية الكبرى للصحافة التي تعينها السلطة الحكومية المكلفة بالتواصل من بين ممثلين عن مؤسسات الإعلام العمومي وكذا ممثلين عن المنظمات المهنية والنقابية التي تهتم بمجال الإعلام والتواصل، مع إضافة أعضاء اللجنة التنظيمية وأعضاء كتابتها إلى القرار المشترك المتعلق بالتعويض الجزافي لفائدة رئيس وأعضاء لجنة التحكيم. وتم التنصيص على تحديد قيمة المكافأة المالية السنوية لتنظيم الجائزة في ثلاثة ملايين درهم عوض مليون درهم على اعتبار إن المبلغ الذي يقترح المشروع تغييره، لم يكن كافيًا، وفق المذكرة التقديمية للمرسوم، لتنظيم الجائزة، وبالتالي للحيلولة دون تكرار اللجوء إلى تحويلات مالية لسد الخصاص في هذا الشأن. وبالمقابل تم التنصيص على أن تحدد قيمة المكافأة المالية لكل صنف من أصناف الجائزة في مائة ألف درهم، ومائة وعشرين ألف درهم للجائزة التقديرية. مشروع المرسوم الذي قدمه محمد مهدي بنسعيد، وزير الشباب والثقافة والتواصل، يسعى إلى دعم وتثمين جهود الصحافيات والصحافيين، وتحفيزهم على الارتقاء بالعمل المهني في مختلف أجناس الصحافة وبمسار الفكر والثقافة، بما يسهم في إعلاء قيمة الإبداع في المملكة.    
صحافة

مجلس الحكومة يصادق على مشروع لدعم وتثمين جهود الصحافيين وتحفيزهم
انعقد اليوم الخميس 18 يوليوز الجاري، مجلس للحكومة، برئاسة عزيز أخنوش، خصص لتقديم عرضين قطاعيين، وللتداول في عدد من مشاريع النصوص القانونية. ومن بين هذه المشاريع، تداول مجلس الحكومة وصادق على مشروع المرسوم رقم 2.24.366 بتغيير وتتميم المرسوم رقم 2.03.729 الصادر في 18 من ربيع الآخر 1425 (7 يونيو 2004) بإحداث "الجائزة الوطنية الكبرى للصحافة"، قدمه محمد مهدي بنسعيد، وزير الشباب والثقافة والتواصل. ويهدف هذا المشروع إلى دعم وتثمين جهود الصحافيات والصحافيين، وتحفيزهم على الارتقاء بالعمل المهني في مختلف أجناس الصحافة وبمسار الفكر والثقافة، بما يسهم في إعلاء قيمة الإبداع ببلادنا، انسجاما مع الغاية من إحداث الجائزة الوطنية الكبرى للصحافة سنة 2004 بناء على التوجيهات الملكية السامية المتضمنة في الرسالة التي وجهها جلالته إلى أسرة الصحافة والإعلام بمناسبة اليوم الوطني للإعلام في 15 نونبر 2002.
صحافة

تتويج الفائزين بجائزة الصحافة البرلمانية في نسختها الرابعة
ترأس رئيس مجلس النواب راشيد الطالبي العلمي، اليوم الأربعاء 17 يوليوز الجاري، بمقر المجلس بالرباط حفل تسليم جائزة الصحافة البرلمانية في نسختها الرابعة برسم سنة 2024. وأكد الطالبي العلمي في كلمة بالمناسبة أن هذه الجائزة أحدثت لتتويج الصحافيات والصحافيين المهتمين بالشأن البرلماني، اعترافا من مجلس النواب بالجهود الحثيثة التي يقومون بها وبمساهمتهم في التعريف بالعمل البرلماني ونشر الثقافة البرلمانية، منوها بالأعمال التي شاركت في النسخة الرابعة للجائزة التي تعكس الاهتمام الدؤوب بالشأن البرلماني. ودعا، خلال هذا الحفل، الى تطوير جائزة الصحافة البرلمانية وإعطاءها المزيد من الزخم، مضيفا أنه في إطار التنسيق مع مجلس المستشارين، سيتم العمل على أن تصبح هذه الجائزة جائزة للبرلمان بمجلسيه، مع تقييم شامل لحصيلة النسخ الأربع للجائزة واستحضار التوصيات التي أقرتها لجان التحكيم التي أشرفت على الجائزة منذ انطلاقها سنة 2021. من جهته، أكد رئيس لجنة تحكيم جائزة الصحافة البرلمانية عبد العزيز الرماني أن اللجنة تداولت بشكل مهني وموضوعي ووفق معايير محددة في الأعمال المقدمة، حيث بلغ عدد الترشيحات التي توصل بها مجلس النواب 28 عملا، منوها بالحياد الكبير والتجرد المهم الذي لمسته اللجنة لدى المؤسسة التشريعية رئاسة وإدارة، كما قدم عددا من التوصيات لتجويد الجائزة. وسلمت الجائزة التقديرية مناصفة لعمر حفيظ (الإذاعة الوطنية) وحسن اعراب (حدث كوم+الحدث.ما). وآلت جائزة الصحافة المكتوبة الورقية لعبد الاله شهبون عن جريدة العلم في موضوع: "التشريع بين مشاريع ومقترحات القوانين '' إشكالية التوازن'' وسلمت جائزة الصحافة المكتوبة الإلكترونية لأسية العمراني عن وكالة المغرب العربي للأنباء في موضوع: "التمثيلية النسائية في البرلمان: من التمكين السياسي الى مطلب المناصفة والمساواة" وكانت الجائزة البصرية لمديرية البرامج الإخبارية والأشرطة الوثائقية بالقناة الثانية 2M في موضوع: "تحقيق حول تنزيل ميثاق الاستثمار بعيون البرلمانيين" من نصيب جامع كلحسن الجائزة السمعية فاز بها مناصفة كل من رابح مولود عن الإذاعة الأمازيغية في موضوع: "دور الدبلوماسية البرلمانية في الترافع عن القضية الوطنية" والزهرة وحساين عن الإذاعة الأمازيغية في موضوع: "برنامج خاص عن المؤتمر البرلماني بشأن الحوار بين الأديان الذي تم تنظيمه بمدينة مراكش من 13 الى 15 يونيو 2023".  في حين سلمت جائزة الصورة مناصفة للمصورين الصحفيين عابد الشعر وعلى بنعاشور .
صحافة

الحركة تعتذر عن نشر “خريطة مبتورة للمغرب” وأوزين يأمر بسحب العدد من الأكشاك
اعتذر الأمين العام للحركة الشعبية، محمد أوزين، عن “الخطأ” الصادر عن جريدة “الحركة” التابعة للحزب، بعد نشرها خريطة للمغرب دون صحرائه ضمن العدد الصادر أمس الجمعة 12 يوليوز الجاري. وأكد الحزب ضمن “اعتذار”، أنه “بفعل السهو وضغط ظروف العمل الصحفي الورقي المرتبط بمواعيد الطبع، تم نشر خريطة المملكة المغربية مبتورة في صفحة داخلية من عدد يومية ‘الحركة’ لأيام الجمعة، السبت، الأحد 12-13 و14 يوليوز الجاري”. وأفاد البلاغ الذي توصلت "كشـ24" بنسخة منه، أنه بمجرد علم الأمانة العامة لحزب الحركة الشعبية بالأمر، أعطيت التعليمات لإدارة اليومية لسحب العدد من الأكشاك. وأكد الحزب “اسفه واعتذاره عن هذا الخطأ غير المقصود”، مشددا على انه “لا يمكن لأي أحد أو أي جهة المزايدة علينا في مواقفنا الوطنية الثابتة أو التشكيك فيها”. وتابع البلاغ نفسه، “ما نتأسف له أكثر، هو أنه على الرغم من مبادرتنا في حينه إلى سحب هذا العدد من التداول، عمدت بعض مواقع ومنصات التواصل الاجتماعي، وحتى بعض المنابر، إلى تقاسم الصورة الوحيدة للخريطة موضوع الخطأ غير المقصود، وهو التقاسم الذي من شأنه الإساءة إلى قضية وطنية مقدسة يجمع عليها الشعب المغربي بكل أطيافه ومشاربه”. وشددت “الحركة”: “نتقبل الانتقاد والعتاب عن خطأ مهني نعتبره جسيما، لكننا في الوقت نفسه، ندعو هذه المنصات والمواقع والمنابر إلى عدم نشر صورة هذا الخطأ غير المتعمد. فهم انفسهم بإعادة نشرها يرتكبون الخطأ نفسه”. وقررت الأمانة العامة للحزب “من باب ربط المسؤولية بالمحاسبة وترتيب الجزاءات، اتخاذ الإجراءات التأديبية اللازمة في حق الصحفي الذي ارتكب هذا الخطأ غير العمدي”. وأشارت أيضا إلى “الظروف الصعبة التي تعرفها الصحافة الورقية الحزبية، نتيجة هزالة الدعم العمومي وشح سوق الاشهار وتراجع المقروئية، وهي الضريبة التي يتحملها الحزب المصدر للجريدة، حرصا منه على حماية الحقوق الاجتماعية والمهنية لعشرات من العاملين بهذه المؤسسة الإعلامية العريقة”.
صحافة

اتحاد المقاولات الصحفية الصغرى يدين نشر صور غير لائقة للأميرة الراحلة لالة لطيفة
أدان اتحاد المقاولات الصحفية الصغرى بشدة نشر صور غير لائقة للمغفور لها الأميرة لالة لطيفة، والدة جلالة الملك، محمد السادس.  ونبه المسؤولين إلى خطورة هذه الممارسات، ودعا إلى تشكيل لجنة خاصة لمتابعة مثل هذه الحالات وتطبيق القوانين اللازمة لمنع تكرارها. وأكد الاتحاد على أهمية احترام ومراعاة الخصوصية وظروف الحداد، وعدم نشر أي معلومات أو صور غير موثوقة. كما دعا جميع الصحافيين إلى سلك القواعد المعمول بها في التحقق و التأكد من المصادر  الموثوقة و المعتمدة قبل نشر أي محتوى على وسائل الإعلام المختلفة.
صحافة

الجمعية الوطنية للاعلام والناشرين تعزي في وفاة والدة صاحب الجلالة
قالت الجمعية الوطنية للإعلام والناشرين إنها “تلقت، كباقي أفراد الشعب المغربي، بكل أسى وحزن، نبأ وفاة المشمولة برحمة الله، صاحبة السمو الملكي الأميرة للا لطيفة، حرم الملك الحسن الثاني، طيب الله ثراه، ووالدة جلالة الملك محمد السادس أيده الله بنصره، التي أسلمت الروح لبارئها، اليوم السبت 29 يونيو 2024”. وأضافت الجمعية الوطنية للإعلام والناشرين، في تعزية لها، أنها “تتقدم إلى السدة العالية بالله وإلى باقي أفراد الأسرة الملكية بأحر عبارات التعزية والمواساة”، وزادت: “نسأل الله أن يتقبل الفقيدة قبولا حسنا ويتغمدها بواسع مغفرته ويسكنها فسيح جناته. وإنا لله وإنا إليه راجعون”.
صحافة

إقامة للصحافيين والمدافعين عن حقوق الإنسان حول “التغطية الأخلاقية لقضايا العنف”
أعلن المنتدى المغربي للصحافيين الشباب عن انطلاق إقامة الصحافيين والمدافعين عن حقوق الإنسان حول موضوع: "التغطية الإعلامية الأخلاقية والمستنيرة لقضايا العنف المبني على النوع الاجتماعي". هذا الحدث ينظم بمدينة طنجة، خلال الفترة الممتدة بين 27 و30 يونيو 2024. ستجمع هذه الإقامة خلال أربعة أيام، 20 صحافيا ومدافعا عن حقوق الإنسان للاستفادة من ورشات تفاعلية، ودورات تكوينية يؤطرها خبراء في المجال. وقال سامي المودني، رئيس المنتدى المغربي للصحافيين الشباب: ""نحن جد فخورين بإطلاق هذه الإقامة، ونطمح إلى المساهمة في فهم أفضل وزيادة الوعي بخصوص هذه الإشكالات التي يطرحها هذا الموضوع. وتعتبر هذه المبادرة، وليدة شراكتنا مع مؤسسة هنريتش بول الرباط-المغرب، أساسية لترك الأثر الإيجابي والدائم بمجتمعاتنا". المنتدى المغربي للصحافيين الشباب هو منظمة غير حكومية مغربية تم إنشاؤها سنة 2017، وتعمل على تطوير الممارسة الإعلامية المحترمة لحقوق الإنسان وتقوية قدرات الصحافيات والصحافيين، فضلا عن تعزيز حرية الصحافة والحق في الحصول على المعلومات. ونلتزم بتوفير التكوين والموارد اللازمين لمواكبة المهنيين في مهام، إشاعة حرية الصحافة والمعالجة الأخلاقية والمستنيرة لقضايا حقوق الإنسان.  
صحافة

التعليقات مغلقة لهذا المنشور

الطقس

°
°

أوقات الصلاة

الاثنين 22 يوليو 2024
الصبح
الظهر
العصر
المغرب
العشاء

صيدليات الحراسة