الخميس 22 فبراير 2024, 14:35

صحافة

النقابة الوطنية للصحافة المغربية تتضامن مع الصحافية فرح الباز


كشـ24 نشر في: 8 فبراير 2024

تعرضت الزميلة "فرح الباز" الصحافية بموقع " كيفاش " و "إذاعة ميد راديو " لهجوم لفظي عنيف من طرف أحد دعاة المشيخة المسمى " أبوعمار" ، مستعملا عبارات حاطة بالكرامة للمرأة المغربية ومتدخلا في عملها المهني .

وجاء في بلاغ للنقابة الوطنية للصحافة المغربية، أنه في الوقت الذي حققت فيه بلادنا تقدما كبيرا في مجال حقوق المرأة، عاد مدعي المشيخة إلى نفث سمومه في مجتمعنا مستغلا فضاءات التواصل الاجتماعي المفتوحة، لفرض وصايته وقناعاته على الغير بانتقاد طريقة اللباس التي تعد من الحرية الشخصية، وخاطبها بالحرف " أمثالك خصهم يلبسو الحجاب ويسترو حالتهم ماشي تعري صدرك فبرنامج ".

ولم يكتف المعني بذلك، بل ذهب الى حد السعي لفرض وصايته على الصحافية، بالتدخل في صلب عملها المهني ودعوتها لعدم استضافة أمثال الفنان الذي كان ضيفا عليها، وكان له نصيب من الهجوم أيضا، وقال بلهجة لا تخلو من تهجم عدواني صريح " الصحفية مخصهاش تستضف واحد من الفساق لي هو الفنان "أوطالب المزوضي"، اللي معروف بالغناء الهادف ونصرته للقضية الامازيغية ".

وتأكد للنقابة وفق بلاغها، بأن المعني سبق له أن هاجم بعض المفكرين والفنانين، وأن هذه الحالة ليست معزولة، مما يؤكد أنه متشبع بالفكر المتطرف الدخيل على مجتمعنا المغربي المعروف بتسامحه واعتداله .

وقد أعلنت النقابة بناء عليه، عن تضامنها مع الزميلة الصحافية "فرح الباز"، وأيضا مساندتها والوقوف بجانبها في كل ما قد تقرر اتخاذه من خطوات مدينة استهداف الصحافيات والصحافيين بتصريحات من شأنها تهديد سلامتهم النفسية والجسدية، وتمس بصورة المرأة المغربية ، من خلال سعي متطرفين وأشباه الدعاة على اليوتوب ووسائل التواصل الاجتماعي، إلى فرض نمط معين عليها باستعمال خطابات تمييزية وعنصرية ضدها .

ونبهت النقابة إلى خطورة دعاة الفتنة والتفرقة والفكر الترهيبي، ممن لا زالوا مندسين بيننا، مطالبة الجهات الأمنية التدخل لوضع حد لكل تهديد للأمن الروحي للمغاربة.

تعرضت الزميلة "فرح الباز" الصحافية بموقع " كيفاش " و "إذاعة ميد راديو " لهجوم لفظي عنيف من طرف أحد دعاة المشيخة المسمى " أبوعمار" ، مستعملا عبارات حاطة بالكرامة للمرأة المغربية ومتدخلا في عملها المهني .

وجاء في بلاغ للنقابة الوطنية للصحافة المغربية، أنه في الوقت الذي حققت فيه بلادنا تقدما كبيرا في مجال حقوق المرأة، عاد مدعي المشيخة إلى نفث سمومه في مجتمعنا مستغلا فضاءات التواصل الاجتماعي المفتوحة، لفرض وصايته وقناعاته على الغير بانتقاد طريقة اللباس التي تعد من الحرية الشخصية، وخاطبها بالحرف " أمثالك خصهم يلبسو الحجاب ويسترو حالتهم ماشي تعري صدرك فبرنامج ".

ولم يكتف المعني بذلك، بل ذهب الى حد السعي لفرض وصايته على الصحافية، بالتدخل في صلب عملها المهني ودعوتها لعدم استضافة أمثال الفنان الذي كان ضيفا عليها، وكان له نصيب من الهجوم أيضا، وقال بلهجة لا تخلو من تهجم عدواني صريح " الصحفية مخصهاش تستضف واحد من الفساق لي هو الفنان "أوطالب المزوضي"، اللي معروف بالغناء الهادف ونصرته للقضية الامازيغية ".

وتأكد للنقابة وفق بلاغها، بأن المعني سبق له أن هاجم بعض المفكرين والفنانين، وأن هذه الحالة ليست معزولة، مما يؤكد أنه متشبع بالفكر المتطرف الدخيل على مجتمعنا المغربي المعروف بتسامحه واعتداله .

وقد أعلنت النقابة بناء عليه، عن تضامنها مع الزميلة الصحافية "فرح الباز"، وأيضا مساندتها والوقوف بجانبها في كل ما قد تقرر اتخاذه من خطوات مدينة استهداف الصحافيات والصحافيين بتصريحات من شأنها تهديد سلامتهم النفسية والجسدية، وتمس بصورة المرأة المغربية ، من خلال سعي متطرفين وأشباه الدعاة على اليوتوب ووسائل التواصل الاجتماعي، إلى فرض نمط معين عليها باستعمال خطابات تمييزية وعنصرية ضدها .

ونبهت النقابة إلى خطورة دعاة الفتنة والتفرقة والفكر الترهيبي، ممن لا زالوا مندسين بيننا، مطالبة الجهات الأمنية التدخل لوضع حد لكل تهديد للأمن الروحي للمغاربة.



اقرأ أيضاً
هيئات مهنية تطالب بنشر لوائح الحاملين لبطاقة الصحافة وتنتقد مرسوم “الدعم” و “اللجنة المؤقتة” لتدبير القطاع
قالت كل من الفيدرالية المغربية للإعلام، والجامعة الوطنية للصحافة والإعلام المنضوية تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل، والفيدرالية المغربية لناشري الصحف، إنها تابع بقلق وانشغال سير عملية تجديد بطاقة الصحافة من لدن اللجنة المؤقتة، معبرة عن تفهمها لاحتجاجات المهنيين. وكانت هذه الهيئات قد عقدت بالمقر المركزي للفيدرالية المغربية لناشري الصحف بالدار البيضاء، اجتماعا تنسيقيا وتشاوريا،  يوم أمس الخميس 25 يناير الجاري، استعرض مختلف القضايا والمشكلات المطروحة اليوم في قطاع الصحافة ببلادنا. واستغربت هذه الهيئات المهنية، في بيان مشترك، إمعان القائمين على تجديد البطائق، في تدبير بطيء للعملية، وضعف تواصلهم مع المهنيين المحتجين أو تفاعلهم مع شكاواهم ذات الصلة.  ودعت اللجنة المؤقتة الى نشر لوائح الحاملين لبطاقة الصحافة للخمس سنوات الأخيرة، وذلك بما يتيح التأكد من سلامتها التامة وتفاعل المهنيين والمنظمات المهنية مع معطياتها. كما جددت استنكارها لعدم دعوتها للمشاركة في اجتماع لجنة البطاقة الموسع وفق ما تقتضيه القوانين ذات الصلة، وما جرى به العمل دائما. وسجلت إقدام الوزارة المكلفة بالقطاع على إصدار مرسوم للدعم العمومي ومصادقة مجلس الحكومة عليه، وذلك من دون أي تشاور أو نقاش مسبق مع المنظمات المهنية، والشيء نفسه بالنسبة للقرار الوزاري المشترك، المرتبط بهذا المرسوم والمنتظر صدوره. وفي السياق ذاته، سجلت كون هذا المرسوم الصادر، من دون أي تشاور مسبق، تضمن شروطا ستكون لها تداعيات سلبية على الصحافة الإلكترونية والجهوية، وعلى المطابع الصغرى والمتوسطة، وبالتالي سيؤدي الى التضييق على التعددية والتنوع وسط قطاع الصحافة ببلادنا. واستغربت أيضا لكون محددات عملية تجديد بطاقة الصحافة والشروط المتضمنة في مرسوم الدعم العمومي متشابهتان في الخلفية، ومن شأنهما القضاء على مقاولات صحفية صغيرة وجهوية، واستهداف تعددية المشهد الإعلامي الوطني ودفع عدد من الممارسين للمهنة إلى البطالة. ودعت إلى الحرص على التعددية والتنوع، كما مورست في التجربة الديموقراطية المغربية، وإلى تيسير عمليات تجديد البطاقة المهنية حفاظا على استمرارية واستقرار عدد من المقاولات الصحفية، وعلى مناصب الشغل، منبهة، في الآن ذاته، الى ضرورة التقيد بالقوانين الجاري بها العمل في المملكة وعدم التعدي عليها أو السطو على اختصاصات مؤسسات أخرى. وذكرت أن وجود لجنة مؤقتة اليوم هو في حد ذاته مؤشر انتكاسة وتراجع عن المكتسب الديموقراطي الذي جسده تأسيس مؤسسة التنظيم الذاتي سنة 2018، ومن ثم هي تدعو الحكومة الى التفكير في الخروج من هذا المؤقت، في أسرع وقت، والالتزام بالقانون وروح الفصل 28 من الدستور، والامتثال للاختيار الديموقراطي الحر. الهيئات المهنية المجتمعة جددت التعبير عن استعدادها للانخراط في كل مبادرة تعني النهوض بالأوضاع المادية والاجتماعية للموارد البشرية وللجسم الصحفي المهني، وأعلنت عن شروعها الفعلي في الحوار لصياغة ميثاق اجتماعي عصري ومتوافق عليه، يكفل بلورة اتفاقية جماعية تشمل القطاع ومتفق عليها بين الأطراف المعنية، وتتقيد بالقوانين المعمول بها في المغرب.
صحافة

تعيين المنصوري منسقا جهويا لحزب التجمع الوطني للأحرار بجهة بني ملال خنيفرة
عين حزب التجمع الوطني للأحرار، خالد المنصوري منسقا جهويا للحزب بجهة بني ملال خنيفرة، خلفا للمنسق السابق عبد الرحيم الشطبي. ويأتي قرار تعيين خالد المنصوري عقب انعقاد اجتماع المكتب السياسي للحزب يوم الثلاثاء الماضي. وسبق أن أعلن الحزب عن إعفاء عبد الرحيم الشطبي من منصب منسق جهوي في 05 دجنبر الماضي، حيث تم فتح باب الترشح لشغل مهام منسق جهوي بجهة بني ملال خنيفرة بناء على مقتضيات النظام الأساسي للحزب، وعملا بمقتضيات النظام الداخلي للحزب، ولاسيما المادتين 22 و 23. ويشتغل خالد المنصوري رئيسا لغرفة التجارة والصناعة والخدمات بجهة بني ملال خنيفرة، ونائبا برلمانيا عن إقليم بني ملال، ورئيسا للجامعة الملكية للكرة الحديدية.
صحافة

صحفيون رياضيون مغاربة يستنكرون الحملة المسعورة للإعلام الجزائري في حق الجامعة والمنتخب الوطني
استنكرت الرابطة المغربية للصحافيين الرياضيين، ما أسمته بالحملة غير المقبولة وغير المعقولة التي شنها، وما يزال، جزء كبير من الإعلام الجزائري، رسمي وغير رسمي، إزاء المنتخب الوطني لكرة القدم، المشارك في دورة ساحل العاج لكأس إفريقيا للأمم 2023، وفوزي لقجع رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، الذي يحضر الدورة، باعتباره مسؤولا أول عن المنتخب الوطني، ومسؤولا أيضا في المكتب التنفيذي للاتحاد الإفريقي لكرة القدم. واستغربت للحملة التي استعملت أساليب غاية في الحمق والخروج عن المنطق والواقع، لاستهداف المنتخب الوطني لكرة القدم، ومن خلاله، محاولة استباحة رموز وطنية غالية. الرابطة دعت من جديد الإعلام الجزائري إلى التحلي بالرزانة، وإعمال المهنية، بعيدا عن الترهات والخزعبلات، والخروج عن جادة الصواب، واستعمال البهتان، في وقت تمضي فيه كرة القدم المغربية، ومعها الرياضة المغربية، في طريق البناء والنهضة والتمكين. كما دعت  كل المنتسبين إليها، مجددا، إلى الامتثال للتعليمات الملكية السامية، وللمواثيق الأخلاقية والمهنية المتعارف عليها، وبذل الجهد في درء الأكاذيب التي يختلقها بعض المتحاملين على المنتخب الوطني المغربي لكرة القدم، بتصحيح الافتراءات، وتصويب الأخطاء.
صحافة

التلفزيون العمومي الجزائري يعفي مراسلا صحفيا بسبب بنك مغربي
في قرار وصف بالغريب، أعفى التلفزيون العمومي ‎الجزائري مراسله الرياضي سمير دويبا ، بعد أن بث تقريرا للقناة من أمام بنك ‎مغربي (التجاري وفا بنك) من مدينة بواكي بالكوت يفوار، حيث كان يغطي مجريات كأس أمم أفريقيا.  وقدم التلفزيون الرسمي الجزائري اعتذاره عما اعتبره خطأ فادحا سقط فيه مراسله، وأكد أن التغطية ليست إشهارا لأي جهة، في حين أثار القرار موجة من الانتقادات. وقال عدد من المتتبعين إنه ينم عن توجه عدائي لكل ما هو مغربي. وأشاروا إلى أن العلامة الإشهارية لهذه المؤسسة البنكية بعيدة عن مكان تصوير المراسلة.  وساهم القرار في حد ذاته في التعريف أكثر بهذه المؤسسة البنكية لدى الرأي العام الجزائري.  وجاء القرار في سياق موجة من التصريحات العدائية لعدد من الناشطين الجزائريين، ومنهم إعلاميون ورياضيون، امتلأت بها شبكات التواصل الاجتماعي، حيث يقدم المغرب على أنه سبب كل المحن في الجزائر. كما جاء في سياق مرتبط بتصريحات المدرب الجزائري عادل عمروش، المدرب السابق للمنتخب التنزاني، والذي عوقب من قبل الاتحاد الإفريقي لكرة القدم، وأقيل من مهامه من طرف الاتحاد التنزاني لكرة القدم.  وكان عادل عمروش قد اعتبر بأن المغرب يتحكم في كرة القدم الأفريقية، وبأنه يجيد الكولسة، وهي نفسها التصريحات التي ظل يطلقها عدد من المحسوبين على أنهم من أبواق النظام الجزائري.      
صحافة

افتتاح أشغال الدورة السابعة للجمعية العامة للفيدرالية الأطلسية لوكالات الأنباء الإفريقية
افتتحت، الاثنين بسلا، أشغال الدورة السابعة للجمعية العامة للفيدرالية الأطلسية لوكالات الأنباء الإفريقية (فابا) تحت شعار “الإعلام الإفريقي.. رهان سيادي رئيسي”. ويشارك في هذا الاجتماع المهم المدراء العامون لوكالات الأنباء الإفريقية، وخبراء في الإعلام، وشخصيات بارزة من المنطقة الأطلسية الإفريقية لبحث سبل تعزيز السيادة الإفريقية من خلال الأخبار والمبادرات القوية على امتداد الساحل الأطلسي. وفي هذا الإطار، تناقش الجلسة الافتتاحية سبل ووسائل تعميق التفكير في موضوع “السيادة الإفريقية تتجسد : آفاق الإعلام ومبادرة الواجهة الأطلسية”. ويشكل الحفاظ على السيادة الإعلامية الإفريقية تحديا يسائل جميع وسائل الإعلام بالمنطقة، لاسيما وكالات الأنباء الوطنية، المدعوة إلى تطوير خطابها الإعلامي وتكييفه، سواء على مستوى كل وسيلة إعلامية أو على المستوى الجماعي، من أجل إبراز الخصوصيات الإفريقية في تنوعها الثقافي والسياسي والاقتصادي، في إطار مقاربة للتعاون والتنمية المشتركة. وفي ضوء المبادرة الملكية الاستراتيجية الرامية إلى تمكين دول منطقة الساحل غير المطلة على البحر من الولوج إلى الساحل الأطلسي المغربي. وستسلط هذه الجلسة الضوء على دور وكالات الأنباء بصفة عامة، والفيدرالية الأطلسية لوكالات الأنباء الإفريقية بشكل خاص، في النهوض بالتعاون الإعلامي على مستوى الواجهة الأطلسية، ومواكبة المبادرات التنموية بمنطقة الساحل – المحيط الأطلسي، والحفاظ على السيادة الإعلامية لبلدان القارة. كما سيستكشف المشاركون في هذه الجمعية العامة، من خلال جلسات تفاعلية ونقاشات وتقاسم التجارب، السبل التي يمكن من خلالها لوكالات الأنباء الإفريقية الاضطلاع بدور محوري في ترسيخ سيادة القارة الإفريقية. كما يتضمن برنامج أشغال هذه الدورة ، التي تستمر على مدى يومين، ندوة بمركز السياسات من أجل الجنوب الجديد بجامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية تخصص لبحث مؤهلات الواجهة الأطلسية الإفريقية واستكشاف سبل التنمية المستدامة والاندماج الإقليمي على مستوى المنطقة . وسيتدارس المشاركون أيضا التقرير النهائي للدورة السادسة للجمعية العامة للفيدرالية، وتقارير حول اجتماعات المجلس التنفيذي، والدورات التكوينية، والتقرير المالي، علاوة على اعتماد القرارات والتوصيات. وستتميز هذه الدورة بتسليم الجائزة الكبرى للفيدرالية الأطلسية لوكالات الأنباء الإفريقية لسنتي 2022 و2023 ، يوم غد الثلاثاء، (جائزة أفضل مقال، وأفضل روبورتاج فيديو، وأفضل صورة) وكذا بتوقيع اتفاقات للتعاون والشراكة بين عدد من وكالات الأنباء الأعضاء بالفيدرالية . وتشكل الفيدرالية الأطلسية لوكالات الأنباء الإفريقية، التي تم إحداثها في 14 أكتوبر سنة 2014 بالدار البيضاء، منصة مهنية للتفكير في مستقبل وكالات الأنباء والأدوار التي يجب أن تضطلع بها في القرن 21 بتنوعها وخصوصياتها، أخذا في الاعتبار التغيرات العميقة التي تميز المشهد الإعلامي في ظل العولمة وعصر الوسائط المتعددة. وتهدف الفيدرالية، التي تضم 30 وكالة أنباء وتجمعا مهنيا، إلى تعزيز التعاون وتبادل التجارب بين وكالات الأنباء في كافة مجالات الاهتمام المشترك، لاسيما الإعلام والتكوين ومنتجات الوسائط المتعددة. كما تسعى إلى إقامة شراكة استراتيجية وتطوير العلاقات المهنية بين وكالات الأنباء، والمساهمة في تعزيز التدفق الحر للمعلومات، وتقوية التعاون والتنسيق بالمنتديات الإقليمية والدولية.
صحافة

فندق أشبه بنزل للنازحين.. نقابة تنتقد ظروف إقامة صحفيين مغاربة في الكوت ديفوار
انتقدت النقابة الوطنية للإعلام والصحافة المنضوية تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، ظروف إقامة صحفيين ضمن الوفد الإعلامي المغربي لتغطية النسخة 34 من كأس أفريقيا للأمم بالكوت ديفوار. وقالت إن ما يقرب من 56 صحفيا وتقنيا ينتسبون للإعلام الوطني الرياضي تم الزج بهم في إحدى مراكز إيواء شبيه بمراكز استقبال النازحين، في الوقت الذي خص فيه إيواء الفئة المحظوظة في إقامة فندقية مصنفة. وتساءلت النقابة عن ملابسات هذا التصرف الذي ترتبت عنه مظاهر غضب واستنكار وإدانة واحتجاج جماعي للتعبير عن رفض الإقامة في فندق أشبه بنزل للنازحين، وتسلمهم وجبات التغذية عبارة عن سندويتشات في سطح الإقامة، والمبيت الجماعي في غرفة واحدة وصعوبات التنقل. النقابة حملت المسؤولية لوزارة الشباب والثقافة والتواصل واللجنة الأولمبية المغربية والجامعة الملكية المغربية لكرة القدم والجمعية المغربية للإعلام والناشرين، وطالبت بإلغاء كل أشكال الميز لمكونات البعثة الرياضية وتمتيع جميع أعضائها بنفس الامتيازات في الإقامة والتغذية والتنقل، بما يمكنهم من القيام بدورهم ومهامهم الإعلامية.
صحافة

التوقيع على شراكة بين الهاكا والسلطة العليا للصحافة والسمعيات البصرية بموريتانيا
وقعت رئيسة الهيئة العليا للاتصال السمعي البصري، لطيفة أخرباش، ورئيس السلطة العليا للصحافة والسمعيات البصرية بموريتانيا، الحسين ولد مدو، اليوم الثلاثاء بنواكشوط، اتفاقية شراكة وتعاون بين هيئتي التقنين. وذكرت الهيئة العليا للاتصال السمعي البصري، في بلاغ لها، أن هذه الاتفاقية تنص على إعمال سلسلة من الإجراءات تهدف إلى تجويد مساطر وأدوات التقنين، لا سيما في مجال رصد وتتبع البرامج، واليقظة المهنية، ومنهجيات ملاءمة التقنين مع المنظومة الرقمية الجديدة للإعلام. كما تم بموجب الاتفاقية، التي تم التوقيع عليها خلال زيارة العمل التي تقوم بها أخرباش ما بين 15 و17 يناير الجاري بنواكشط، بدعوة من نظيرها الموريتاني، تحديد عدد من القضايا لتكون موضوع تشاور وتبادل تجارب بين الهيئة العليا للاتصال السمعي البصري والسلطة العليا للصحافة والسمعيات البصرية، على غرار تدبير التعبير التعددي وتعزيز التنوع الثقافي واللغوي في الإعلام السمعي البصري. وأكد نص الاتفاقية، بحسب المصدر ذاته، على أن الرهان الأساسي للتقنين المستقبل للإعلام يتمثل في توطيد الثقافة والممارسة الديمقراطيتين، وتقوية احترام حقوق الإنسان في ومن خلال وسائل الإعلام، وحماية فئات الجمهور وضمان حقهم في أخبار ملتزمة بالأخلاقيات وذات جودة. وبهذه المناسبة، عقدت أخرباش سلسلة من المحادثات والمناقشات تهم الاستحقاقات المقبلة للشبكات متعددة الأطراف الخاصة بهيئات التقنين التي تنخرط فيها الهيئتان معا؛ ويتعلق الأمر، على الخصوص، بكل من شبكة الهيئات الإفريقية لتقنين الاتصال التي تتولى الهيئة العليا للاتصال السمعي البصري رئاستها للفترة 2023-2024، والشبكة الفرنكفونية لهيئات تقنين الإعلام، وكذا منتدى تنظيم سلطات البث بالدول الأعضاء بمنظمة التعاون الإسلامي. وتمهيدا لحفل التوقيع على اتفاقية التعاون، ألقت رئيسة الهيئة العليا للاتصال السمعي البصري، أمام ثلة من ممثلي متعهدي الإعلام السمعي البصري ومسؤولي مؤسسات صحافية بموريتانيا، محاضرة حول اقتصاد الإعلام السمعي البصري وتحديات التحول الرقمي، وهو موضوع يندرج ضمن مجالات التفكير المشترك التي تتضمنها الاتفاقية. وأشار البلاغ إلى أن وفد الهيئة العليا للاتصال السمعي البصري، المشارك في زيارة العمل إلى السلطة العليا للصحافة والسمعيات البصرية، ضم المدير العام للهيئة العليا، بنعيسى عسلون، وكاتب المجلس الأعلى للاتصال السمعي البصري، عماد المنياري، ورئيس وحدة الشؤون الإفريقية بالمؤسسة، طلال صلاح الدين.
صحافة

انضم إلى المحادثة
التعليقات
ستعلق بإسم guest
(تغيير)

1000 حرف متبقي
جميع التعليقات

لا توجد تعليقات لهذا المنشور

الطقس

°
°

أوقات الصلاة

الخميس 22 فبراير 2024
الصبح
الظهر
العصر
المغرب
العشاء

صيدليات الحراسة