النصب والإحتيال يقودان شخصين إلى الإعتقال بالدار البيضاء

حرر بتاريخ من طرف

برشيد / نورالدين حيمود.

أوقفت عناصر الشرطة القضائية، التابعة للمنطقة الأمنية سيدي البرنوصي، ولاية أمن الدار البيضاء الكبرى، نهاية الأسبوع الماضي، شخصين من ذوي السوابق القضائية، على خلفية الإشتباه في تورطهما في قضايا، تتعلق أساسا بالنصب والاحتيال والابتزاز، وانتحال صفة ينظمها القانون.

وكشفت مصادر كشـ24، أن عملية الإيقاف والاعتقال جاءت نتيجة، توصل المصالح الأمنية بمعلومات ومعطيات دقيقة، مفادها تعرض أصحاب محلات تجارية لعملية نصب وإحتيال، من خلال إبرام أحدهما معاملات تجارية، وإعادة المنتجات لاحقا بعد دس مجوهرات بداخلها، ليعمد المشتبه به الثاني بربط الاتصال بأصحاب تلك المحلات التجارية السالفة الذكر، واتهامهم بإخفاء مسروقات، من أجل ابتزازهم في مبالغ مالية، مقابل عدم توريطهم في هذه القضايا.

وأضافت المصادر ذاتها، أن عملية التفتيش الواسعة التي أنجزتها العناصر الأمنية، أسفرت عن حجز سيارة نفعية خفيفة، وجهاز لاسلكي شبيه بالذي تستعمله عناصر الشرطة القضائية، كما وضعت عناصر الأمن الوطني يدها، على مجموعة الأساور، و ما يزيد عن 12 قنينة من المواد القابلة للإشتعال، يرجح أنها مادة ” الدوليو “، ومبلغ مالي متحصل عليه من عائدات هذه الأنشطة الإجرامية الخطيرة.

في المقابل وبعد تنقيط المشتبه بهما عبر الناظم الإلكتروني، تبين للمحققين أن سجلهما العدلي حافل بالسوابق العدلية، ليتم بتعليمات من النيابة العامة المختصة، وضعهما رهن تدابير الحراسة النظرية، من أجل التحقيق التفصيلي معهما، وتحرير محضر رسمي حول المنسوب إليهما، للكشف عن جميع ظروف وملابسات هذه القضية، وتقديمهما أمام أنظار ممثل الحق العام، للنظر في صك الإتهام الموجه إليهما، وعرضهما على العدالة، قصد ترتيب الجزاءات القانونية اللازمة في حقهما، واتخاذ المتعين بشأنهما وفق القانون، فيما لا زالت الأبحاث متواصلة، بغية الاهتداء إلى باقي أفراد الشبكة الإجرامية المفترضين المتورطين في هذه الواقعة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة